ميليبول قطر يتهيّأ لاستقبال الوفود في الـ 25 من الجاري

محمد نجيب

تسابق وزارة داخلية دولة قطر الزمن في إضفاء اللمسات الأخيرة على استعداداتها وترتيباتها لتنظيم معرض "ميليبول قطر 2010"، الذي سيقام في مدينة الدوحة في الفترة الواقعة ما بين الخامس والعشرين والسابع والعشرين من الشهر الجاري (تشرين أول/ أكتوبر) في مركز الدوحة للمعارض.

يضم المعرض أجهزة اتصال مشفرة حديثة، وكاميرات مراقبة، وأجهزة تحكم رقمية، ونظم ملاحة تعمل عن طريق الأقمار الاصطناعية، ومعدات لقوات مكافحة الإرهاب وقوات مكافحة الشغب، والأسلحة والذخائر غير القاتلة، والمركبات الخفيفة والمدرعة، ومعدات الكوماندوز البحري، والخوذ والملابس الواقية من الرصاص.

كما يعرض المشاركون مشبّهات التدريب، أنظمة التدريب على إطلاق النار بواسطة الليزر، أجهزة الرؤية الليلية، المعدات المستخدمة في حماية كبار الشخصيات، معدات التمويه، المعدات المستخدمة في السجون وحماية منشآت النفط والغاز، أمن الأنظمة المالية، حماية الموانئ والمطارات، ويضم كذلك معدات الحرب ضد الجريمة المنظمة، حماية المنشآت الصناعية، وتنفيذ القانون، نظم تحليل المعلومات، قياس درجة المخاطر، ومعدات الطب الشرعي.

ويعد معرض "ميليبول قطر" الذي بدأ عام 1996، ويُنظّم عاما في قطر والعام الذي يليه في فرنسا- المعرض الدولي الأكبر والأشمل في مجال معدات الأمن الداخلي وأجهزة الدفاع، وهو أول معرض متخصص ينظم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واكتسب سمعة عالمية نظرا لنجاحاته المتكررة عاما تلو عام.

وأضاف متحدث باسم لجنة ميليبول قطر 2010، في تصريح لموقع الأمن والدفاع العربيSDA ، أن المعرض سيشهد هذا العام مشاركة أكبر، من قبل شركات متخصصة تعرض أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا الحديثة في معدات الأمن الداخلي والسلامة العامة والدفاع.

ويشارك 250 عارضا يمثلون كبرى الشركات الدولية والعربية والقطرية المتخصصة في مجال معدات الأمن الداخلي، على مساحة كبيرة تزيد عن 10 آلاف متر مربع.

وكانت لجنة "ميليبول قطر" شاركت، خلال الفترة الماضية، في عدد من المعارض الإقليمية والدولية بهدف التسويق للمعرض، حيث نجحت في جذب العديد من الشركات التي تشارك للمرة الأولى في المعرض هذا العام.

وأضاف المصدر أن حجم الاستعدادات التي أجريت هذا العام كبيرة ومتميزة، إذ يتوقع منظمو المعرض أن يشهد إقبالا كبيرا ونجاحا منقطع النظير من قبل الخبراء والمكلفين والمعنيين، لاسيما أن منطقة الشرق الأوسط لا زالت تعاني من شبح الإرهاب والقرصنة.

ويرأس لجنة "ميليبول قطر" العميد ناصر بن فهد آل ثاني، فيما تضم اللجنة في عضويتها العقيد سعود راشد الشافعي والعقيد احمد عبد الله الجمال والمقدم عبد الله خليفة المفتح، فيما سيقوم وزير الدولة للشؤون الداخلية عضو مجلس الوزراء الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني بافتتاح المعرض.
 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.