الإمارات تستضيف مؤتمر “مراقبة الحدود وأمن الموانئ والمطارات

تستضيف دولة الامارات لأول مرة تحت رعاية معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير الأشغال ورئيس اللجنة العليا لأمن الموانئ والمطارات المدنية الدورة الأولى لمؤتمر “مراقبة الحدود وامن الموانئ والمطارات ” (BCASS) في فندق اتلانتس، دبي في 13-14 كانون الأول/ ديسمبر الحالي.

وتنظم مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري ” إينجما ” الحدث تحت رعاية وزارة الدفاع واللجنة العليا لأمن الموانئ والمطارات المدنية بالدولة.

وتستكمل الإستعدادات لانعقاد المؤتمر الذي يعقد لأول مرة بالدولة ويتضمن ست جلسات رئيسية تقدم فيها 16 ورقة عمل لمتحدثين من داخل الدولة وخارجها تتناول القضايا والمواضيع الأمنية ذات الصلة بالمنافذ الحدودية البرية وأمن الموانئ والمطارات والتي تعد من المرافق الحيوية لأي دولة؛ فهي المحطات التي يتم من خلالها إنتقال المسافرين وحركة السلع والبضائع. وبذلك تؤثر مباشرة على الإقتصاد الوطني لكل دولة ويمتد التأثير في نطاقه الدولي خصوصاً في ظل سياسات التجارة الحرة وسهولة النقل والمواصلات عالميا.

حرص منظمو المؤتمر على إستقطاب القيادات الأمنية والخبراء والمحلليين الأمنيين لحرصهم على تنوع المواضيع المطروحة وشموليتها لتحقق الهدف المرجو من إنعقاد هذا المؤتمر.

ومن ابرز المتحدثين الدوليين السيد كومار كمبل، نائب مدير دائرة الهجرة والجمارك الأميركية، الذي سيقدم ورقة عمل حول “التعاون الدولي في التحقيق في الجرائم عبر الحدود الوطنية “، والسيد كليرانس يو مفوض سلطة الهجرة ونقاط التفتيش في سنغافورة والذي سيتحدث حول موضوع ” أمن الحدود والدروس الواقعية “.

كما يستضيف المؤتمر متحدثا من القارة الأفريقية وهو السيد أ. ج. أتى، نائب المراقب العام للتنفيذ والتحقيق والتفتيش في نيجيريا، الذي سيركز على موضوع ” تعزيز التعاون الدولي لتحسين الأمن فى الموانئ والمطارات ” ويبرز العميد عبدالله صالح الشبلي العدوان، رئيس مركز امن الحدود الأردني،” التطور في مكافحة تزوير الوثائق وسرقة الهوية “.

ومن ابرز المشاركين من الامارات مدير عام الهيئة الاتحادية للجمارك بالإنابة، خالد البستاني والذي يتناول في ورقته “تطوير معيار وطني للقوانين الجمركية”.

أما النائب الأول للرئيس والعضو المنتدب في دبي العالمية، محمد المعلم فيركز على موضوع “موانئ الإمارات: القيادة العالمية والتحديات الأمنية “.

كما يتحدث في المؤتمر العميد أحمد محمد بن ثاني حول موضوع “دور التقنية الحديثة في تعزيز أمن المطارات ” والعميد غريب الحوسنى من وزارة الداخلية الذي تتناول ورقته موضوع “منع التسلل عبر الحدود” والعقيد حسن عبدالله المطروشي والذي سيتحدث حول “حماية الساحل والموانئ ومن الأنشطة الغير قانونية”.

وسيبرز الكابتن موسى مراد مدير عام ميناء الفجيرة “دور موانئ الإمارات في إدارة الأزمات والكوارث البحرية”.

من جهته عبر السيد سعيد بن سبيل الظنحاني، مدير التدريب والتقييم باللجنة العليا لأمن الموانئ والمطارات، عن سعادته بانعقاد المؤتمر وهو الأول من نوعه والمتخصص بأمن المنافذ البرية والبحرية والجوية حيث يؤكد ذلك على السياسة الحكيمة التي تنتهجها الإمارات من خلال إبراز مبدأ الشفافية والمشاركة مع المجتمع الدولي في مناقشة كافة القضايا التي تكفل بيئة عمل آمنة ومحصنة ضد الأعمال والأنشطة غير القانونية.

وأكد الظنحاني بأن اللجنة العليا ستتبنى المؤتمر ليتم عقده سنوياً وتوسيع إطار المشاركة فيه عالمياً لما لذلك من أهمية في إكتساب وتبادل الخبرات والنظريات العلمية والعملية مع القادة والخبراء والمحللين الأمنيين العالميين.

وبيّن،الى ذلك، سعي اللجنة مع مركز الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري “إينجما” لإقامة معرض متخصص بأمن المنافذ البرية والبحرية والجوية على هامش المؤتمر.

أما المقدم يعقوب الحمادى، من وزارة الدفاع، فقد عبّر عن دعم الوزارة لانعقاد المؤتمر مبينا أهمية المشاركة في تنظيم هذا الحدث المهم والذي سيعود بالفائدة الكبيرة على شريحة واسعة من المختصين والعاملين بالمنافذ الحدودية، وهو الهدف الأبرز التي سعت الوزارة لتحقيقه من خلال مشاركتها.

وأكد المقدم الحمادى أهمية الاستفادة من كافة المواضيع والقضايا المطروحة في جلسات المؤتمر لاسيما الخبرات العلمية في هذا المجال.

وعبّر السيد رياض قهوجي الرئيس التنفيذي لمركز الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري “إينجما”، الجهة المنظمة للمؤتمر، عن سعادته برعاية معالي الشيخ حمدان بن مبارك ال نهيان للمؤتمر وتشريفه وإلقائه الكلمة الرئيسية، وهو دليل على الاهتمام الرسمي بهذا المؤتمر، مثمنا هذه المبادرة الكريمة من معاليه .

كما عبر عن سعادته بالدعم الكبير المقدم من وزارة الدفاع لعقد المؤتمر..

وقال ” ان هذا الدعم كان له الدور الكبير في تحقيق انعقاد هذا المؤتمر ولأول مرة في الدولة “.

ونوه السيد قهوجي بأن جلسات المؤتمر تضم نخبة من المتخصصين والذين سيثروا بلا شك الجلسات بما لديهم من الخبرات والتي سيكون لها الفائدة الكبيرة على جميع المتخصصين والعاملين بتلك المرافق الحدودية.

WAM

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate