22 مليار جنيه دخل سنوي للإقتصاد البريطاني من قطاع الدفاع وفق تقرير ADS

عدد المشاهدات: 577

فريق النحرير
في تقرير حديث لها، كشفت منظمة التجارة البريطانية إيه دي أس ADS المتخصصة في مجالات الجوفضاء والدفاع[*] والأمن عن استقصاء أجرته لقطاع الدفاع في المملكة المتحدة. وقد جاء هذا التقرير مكملاً للاستقصاء الطويل الأمد الذي أجرته المنظمة في مجال الجوفضاء، والذي تم نشر آخر إصدار عنه في حزيران/ يونيو. ويشير هذا التقرير بشكل بارز إلى مدى قيمة ما يمنحه هذا القطاع، ليس للقوات المسلحة للمملكة المتحدة فحسب، بل وبفضل النوعية المجربة للمعدات المتاحة لقوات المملكة المتحدة، للبلدان الشريكة عبر عمليات تصدير مراقبة أيضاً.

أيان غودّن رئيس مجلس إدارة ADS يقول:" إن الحكومة تسعى لدعم القوات المسلحة للمملكة المتحدة، وتقوم بالاستثمار في مجال التكنولوجيا العالية وفي الوظائف العالية المردود الطويلة الأمد في المملكة المتحدة، بينما تقوم بإعادة توازن الاقتصاد بتوجيهه نحو الإنتاج والتصدير. ومن الواضح أن الصناعات الدفاعية في المملكة المتحدة تقوم بواجبها تجاه الدولة على كافة الوجوه.

" فمع توجه العالم بأسره لحضور معرض DSEi للوقوف على ما هو معروض هناك من ما تنتجه قطاعاتنا المتقدمة تقنياً، نحن نفخر بمشاركتنا الحيوية لدعم الاقتصاد في المملكة المتحدة وفي تدعيم أمننا القومي. ونحن ننظر قدماً إلى الاجتماع بالعديد من وزراء المملكة المتحدة في معرض DSEi لكي نبرهن لهم عما نستطيع توفيره للدولة بفضل دعمهم لنا ضمن القوانين الصارمة والفاعلة والمدعومة من قبل هذه الصناعة التي تتحكم بعمليات التصدير للمنتجات الدفاعية."

وقد ذكر التقرير أن حوالى 110 آلاف شخص يقومون بشكل مباشر بتوفير 22 بليون جنيه من مبيعات العام 2010. بينما يقوم هذا القطاع بدعم حوالى 314 ألف فرصة عمل لتوفير 35 بليون جنيه كمبلغ إجمالي للمساهمة في الاقتصاد المملكة المتحدة لحسب الأبحاث الاقتصادية لجامعة أكسفورد.

وتشكل المبيعات المحلية 57 بالمائة من أصل الـ 22 بليون جنيه أي حوالى 12،6 بليون. أما المبيعات التي تم تصديرها فيصِل مجموعها 9،5 بلايين حيث تشكل المعدات الجوفضائية حوالى 75 بالمائة منها أي ما يعادل 7،1 بلايين ومبيعات المعدات البرية 17 بالمائة أي 1،6 بليون والبحرية 8 بالمائة أي 760 مليون. مجموع المبيعات للولايات المتحدة الأميركية 2،3 بليون جنيه وللإتحاد الأوروبي 2,3 بليون ولبقية بلدان العالم 4،6 بليون جنيه.

وصلت قيمة الطلبات للعام 2010 إلى 18،6 بليون، 12،6 بليون منها طلبات محلية و6 بلايين طلبات للتصدير مما يزيد حصة المملكة المتحدة في أسواق الصادرات الدفاعية على المستوى العالمي إلى 22 بالمائة في العام 2010.

سوق الخدمات والصيانة بالنسبة للصناعات الدفاعية بلغت 4،4 بلايين جنيه في العام 2010 الأمر الذي يعادل 20 بالمائة من الدخل العام لقطاع لدفاع.

وتظهر دراسة النزعات التي وضعت عن السنوات العشر الماضية أن الولايات المتحدة الأميركية لا تزال في الطليعة أمام سائر الدول الأخرى في مجال المبيعات الدفاعية، وأنه من المؤكد أن المملكة المتحدة تأتي بشكل أكيد في المرتبة الثانية. كما تظهر أن المملكة العربية السعودية والهند اللتين تشكلان الأسواق الرئيسية للتصدير بالنسبة للمملكة المتحدة هما من أكبر المستوردين لمعدات الدفاع على نطاق العالم.

الاستثمارات في مجال الأبحاث والتطوير في مجال الصناعات الدفاعية وصلت إلى 1،66 بليون جنيه في العام 2010 منها 1،07 بليون في مجال الدفاعات الجوفضائية.

في العام 2010 كانت نسبة 59 بالمائة من موظفي الصناعات الدفاعية من حملة الشهادات الجامعية، أما المبتدئين والمتدربين فقد بلغت نسبتهم 2 بالمائة أي 2690 من اليد العاملة. أما التقنيون فقد بلغت نسبتهم 16 بالمائة من مجموع العاملين.

 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.