بوينغ في معرض دبي للطيران: اتفاقيات وصفقات ومنتجات مبتكرة

فريق التحرير
سجلت شركة بوينغ (Boeing) حضوراً قوياً وملفتاً خلال معرض دبي للطيران 2011، انعكس من خلال نجاحها في تعزيز[*] تحالفاتها مع شركائها في الشرق الأوسط، وتلقيها طلبات ضخمة لشراء طائراتها التجارية، فضلاً عن توسيع نشاطها مع عملاء رفيعي المستوى في المجال العسكري، وعرضها غير المسبوق لمجموعة متميزة من الطائرات المتطورة تكنولوجياً.

وفي هذه المناسبة، قال تشارلي ميلر، نائب الرئيس للعلاقات العامة الدولية في بوينغ: "لقد كانت مشاركة بوينغ في معرض دبي للطيران 2011 إيجابية للغاية، وقد قمنا بتوقيع اتفاقيات ضخمة ستكون بمثابة خطوة كبيرة إلى الأمام في شراكاتنا في دولة الإمارات العربية المتحدة ومختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط. وقد أبدى عملاؤنا في الشرق الأوسط إعجابهم الشديد بمجموعة بوينغ من الطائرات التجارية المبتكرة، وهو ما انعكس على الطلبيات الكبيرة التي تلقيناها. وأتاح لنا هذا الحدث الهام فرصة قيّمة لإطلاع العملاء والشركاء والموردين والمسؤولين الحكوميين على مجموعتنا الحالية من المنتجات التجارية والدفاعية والتقنيات المتطورة التي لاقت اهتماماً كبيراً خلال المعرض".

وقد تمكنت شركة بوينغ أثناء فعاليات معرض دبي للطيران من توسيع شراكتها مع "مبادلة لصناعة الطائرات" مع الإعلان عن توقيع اتفاقيتين، الأولى مع شركة "ستراتا"، التابعة لمبادلة لصناعة الطائرات، والثانية مع المركز العسكري المتطور للصيانة والإصلاح والعمرة “أمروك” التابع لمبادلة، لتطوير وتنمية قطاع صناعة الطيران التجاري والعسكري في دولة الإمارات. وحددت الاتفاقية الأولى بين الجانبين خطة عمل استراتيجية تصبح "ستراتا" من خلالها أحد المزودين الرئيسيين من الدرجة الأولى لصالح شركة بوينغ. وبموجب الاتفاقية الثانية، ستسعى بوينغ و"المركز العسكري المتطور للصيانة والإصلاح والعمرة" لضمان إعداد البنى التحتية المطلوبة لتحقيق الجاهزية التشغيلية اللازمة لطائرات القوات المسلحة الإماراتية، ومن ضمنها طوافات أباتشي الهجومية وتشينوك المخصصة للنقل الثقيل وطائرة النقل العسكري الاستراتيجية ”C-17”.

وأعلنت شركة "إنسيتو"، التابعة لـ بوينغ، عن دخولها في تحالف جديد مع شركة أبو ظبي لاستثمارات الأنظمة الذاتية (أداسي) لدعم وتعزيز خدمات ومنتجات نظم الاستخبار والمراقبة والاستطلاع الجوية بدون طيار التي توفرها "إنسيتو" مثل طائرة سكان إيغل.

وإذا تطرقنا إلى المجال المدني، فقد كان لبوينغ حصة الأسد خلال معرض دبي للطيران 2011، فقد وقعت كل من "طيران الإمارات" و"بوينغ" صفقة شراء 50 طائرة ركاب من طراز "بوينغ 300-777 إي آر"، إضافة إلى خيار شراء 20 طائرة إضافية من هذا الطراز، ما يمثل دليلاً على النمو الاستثنائي الذي تشهده سوق الطيران التجاري في منطقة الشرق الأوسط. وتعد هذه الصفقة التي تبلغ قيمتها 18 مليار دولار بحسب الأسعار الحالية، باستثناء الخيارات الإضافية، الأضخم من نوعها من حيث القيمة في تاريخ صفقات الطائرات التجارية التي تتلقاها شركة "بوينغ".

وكانت شركة "الطيران العُماني" من بين العملاء الجدد لطائرات 787 دريملاينر بعد الإعلان عن تقدمها بطلب لشراء ست طائرات من طراز "بوينغ 8-787". كما تقدمت الخطوط الجوية القطرية بطلبية لشراء طائرتين من طراز "بوينغ 777 فرايتر" الخاصة بالشحن، بقيمة 560 مليون دولار، وفق الأسعار الحالية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.