خبراء من الأمم المتحدة يتوجهون إلى ليبيا لبحث موضوع المرتزقة والشركات العسكرية

يتوجه خبراء مستقلون من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى ليبيا، في 21 أيار/ مايو، لتقييم الادعاءات حول استخدام المرتزقة في النزاع الأخير في هذا البلد، ونشاطات الشركات الأمنية والعسكرية الخاصة.

وستُحقق مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة حول استخدام المرتزقة التي ستزور ليبيا من 21 حتى 25 أيار/ مايو الجاري، في الادعاءات حول استخدام المرتزقة في النزاع الأخير، والإجراءات التي اتخذتها الحكومة لمواجهة هذه الظاهرة لاحقاً.

وستكون مهمة تقصي الحقائق الأولى إلى هذه البلد من خبراء مستقلين يختارهم مجلس حقوق الإنسان.

وقالت فايزة باتيل التي ترأس مجموعة الخبراء، إنه "بالإضافة إلى مسألة المرتزقة، ننوي الحصول على معلومات مباشرة وأولية عن أنشطة الشركات الخاصة التي تقدم دعماً عسكرياً واستشارة وخدمات أمنية في السوق الدولية، ونوع النشاطات التي قامت بها في ليبيا وتأثيرها على حقوق الإنسان".

وتأتي زيارة المجموعة بدعوة من الحكومة الليبية، وتهدف أيضاً إلى إجراء حوار مثمر مع السلطات والأطراف ذات الصلة حول تنظيم عمل هذه الشركات في ليبيا، مع اهتمام خاص للتصاريح والمحاسبة خصوصاً لجهة احترام حقوق الإنسان.

وكانت مجموعة العمل حذرت في تقرير رفعته إلى الجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة في تشرين الثاني/ نوفمبر ، من أن تنامي نشاطات الشركات العسكرية والأمنية الخاصة في العالم يزيد التحديات لحقوق الإنسان ودعت إلى تنظيم عملها.

UPI
 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate