لوكهيد مارتن تعرض في سوفكس مركبتها العسكرية غير المأهولة SMSS

محمد نجيب- عمان
تعرض شركة لوكهيد مارتن Lockheed Martin الأميركية في معرض معدات العمليات الخاصة "سوفكس 2012"، وللمرة الأولى في منطقة الشرق[*] الأوسط، مركبتها العسكرية غير المأهولة SMSS المستخدمة لنشر قوات المشاة وتزويدهم بالمعدات والذخائر.

وقال نائب رئيس تطوير الأعمال الدولي في الشركة، موري ليلاند، في حديث خاص بموقع الأمن والدفاع العربي SDA، إنه تم اختبار المركبة من قبل الجيش الأميركي في أفغانستان ثلاث مرات منذ أربعة أشهر، حيث أثبتت جدارتها لدرجة أن الحكومة الأميركية تفاوض لوكهيد مارتن الآن لتمديد مدة استخدامها من قبل القوات المسلحة الأميركية.

وأوضح ليلاند أنها أكبر مركبة غير مأهولة متعددة المهام، تُـنـشر حتى اليوم في ساحات القتال ضمن العملية العسكرية الأميركية المستمرة في أفغانستان، مضيفا أنه تم مؤخرا اختبار إمكاناتها من قبل القوات البريطانية التي أبدت إعجابها بها.

وتتميز المركبة، وفق ليلاند، بمقدرتها على حمل معدات وإمكانية تزويدها بكاميرات مراقبة واستطلاع وأسلحة خفيفة مختلفة، وهي تستخدم لنقل الذخيرة وحمل حقائب الجنود والبطاريات وشواحنها، ما يسهل على الجنود التنقل دون المعاناة من حمل ثقيل.

ولفت المسؤول في لوكهيد مارتن إلى أن المركبة مزودة بمستشعرات وكاميرات تمكن المتحكم بتشغيلها من الاطلاع على الطبيعة الجغرافية للمكان الذي ترسل إليه، والعوائق التي تعترضها وكل ما حولها.

وقد أطلقت لوكهيد مارتن على المركبة الجديدة القوية اسم "OX" أو "الثور"، تعبيرا عن قوتها ومقدرتها على حمل المعدات والوصول بها إلى أماكن خطرة.

ويقول مسؤولو لوكهيد مارتن إن استخدام مركبتهم الجديدة يمكن أن يحول دون وقوع إصابات في صفوف المشاة، خلال نقل المعدات والأسلحة والذخائر إليهم.

ويبلغ طول العربة 11 قدما، وبإمكانها حمل أكثر من نصف طن من المعدات والسير في الدروب الوعرة، كما يمكن نقل هذه المركبة عبر مروحية من أجلها نشرها في المكان المطلوب؛ فيما تسير بقوة دفع 6×6، وتتمتع بسهولة التشغيل والتعامل معها.

وقد استغرق لوكهيد مارتن 10 أعوام لتطوير هذه التكنولوجيا الروبوطية، والتي تشكل الحل الأكثر مثالية لإعادة توزيع المواقع القتالية، ونقل مواد التدمير وأجهزة الاتصال والبطاريات بالإضافة إلى مواد البنية التحتية.

ويمكن استخدام النماذج المختلفة للمركبتة العسكرية غير المأهولة SMSS لغايات الاستطلاع والمراقبة، أو كنقطة حراسة ثابتة من دون أفراد، أو متابعة قوات المشاة ثم العودة تلقائيا إلى موقعها الأصلي باستخدام أجهزة استشعار إلكترونية.
 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.