«أبوابنا مفتوحة للأطراف اليمنيَّة المتمسِّكة بالشرعية» .. الملك سلمان: «عاصفة الحزم» تدعم السلم بالمنطقة

عدد المشاهدات: 893

 قال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في 30 آذار/مارس إن عملية عاصفة الحزم تساهم في دعم السلم[*] والأمن في المنطقة والعالم، شاكراً الدول المشاركة في العملية والدول الداعمة والمؤيدة لها في أنحاء العالم.

كلام الملك سلمان جاء خلال ترأسه جلسة مجلس الوزراء في قصر اليمامة في مدينة الرياض. وأطلع الملك سلمان، في مستهل الجلسة، الوزراء على نتائج المباحثات واللقاءات والمشاورات ومضامين الرسائل والاتصالات التي جرت بينه وبين قادة الدول العربية الذين التقاهم في شرم الشيخ، على هامش القمة العربية التي انعقدت السبت والأحد الماضيين، وما جرى خلالها من استعراض للعلاقات الثنائية ومجمل الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، وما أبدته مختلف الدول من دعم وتأييد للمملكة العربية السعودية في عملية «عاصفة الحزم»، واستعدادها لتقديم كافة أنواع الدعم الذي قد تحتاجه المملكة في هذا الاطار، متى ما طلب منها ذلك.

ووجه الملك سلمان الشكر والتقدير للدول المشاركة في عملية «عاصفة الحزم»، والدول الداعمة والمؤيدة في جميع أنحاء العالم لهذه العملية التي ستساهم في دعم السلم والأمن في المنطقة والعالم، مجددًا التأكيد على أن المملكة تفتح أبوابها لجميع الأطياف السياسية اليمنية الراغبة في المحافظة على أمن اليمن واستقراره للاجتماع تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي في إطار التمسك بالشرعية ورفض الانقلاب عليها، وبما يكفل عودة الدولة لبسط سلطتها على كافة الأراضي اليمنية، وإعادة الأسلحة إلى الدولة وعدم تهديد أمن الدول المجاورة.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام عادل بن زيد الطريفي، أن «مجلس الوزراء رفع الشكر والتقدير للملك سلمان بن عبدالعزيز على القرار الحكيم الذي اتخذته المملكة والدول الصديقة المشاركة في عاصفة الحزم استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، لحماية اليمن وشعبه من عدوان الميليشيات الحوثية المدعومة من قوى إقليمية، هدفها بسط هيمنتها على اليمن وجعله قاعدة لنفوذها في المنطقة، وطلب هادي كذلك مساعدة اليمن في مواجهة التنظيمات الإرهابية».

وبيّن الطريفي أن المجلس واصل إثر ذلك اطلاعه على عدد من التقارير عن تطور الأحداث في المنطقة والعالم، وثمّن في هذا الشأن إعلان شرم الشيخ والقرارات الصادرة عن مؤتمر القمة العربية في دورته السادسة والعشرين، وما تضمنته من ترحيب وتأييد كاملين للإجراءات التي يقوم بها التحالف للدفاع عن الشرعية في اليمن وحمايته والدفاع عن الشعب اليمني الشقيق الذي يتعرض لاستباحة أرضه وتخريب ممتلكاته وزعزعة استقراره من قبل الميليشيات الحوثية وما أسفرت عنه القمة من قرارات تجاه مختلف القضايا التي تهم الأمة العربية، منوهاً بجهود جمهورية مصر العربية حكومة وشعباً بقيادة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي لاستضافة القمة وما بذلته من جهود لإنجاحها.

اللواء

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.