عملية “عاصفة الحزم” مستمرة حتى تحقيق أهدافها

عدد المشاهدات: 992

 وليد مرعي
انطلقت فجر الخميس 26 آذار/ مارس، عملية "عاصفة الحزم" العسكرية ضد الحوثيين في اليمن، بتحالف شكلت عماده المملكة العربية السعودية وضم 10 من الدول العربية والخليجية والحليفة – وبدعم من الولايات المتحدة الأميركية – هي مصر والمغرب والأردن والسودان والكويت والإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين، فيما أبدت كل من مصر وباكستان والأردن والسودان استعدادها للمشاركة في هجوم بري اذا اقتضى الأمر. وجاءت العملية، التي ابتدأت بضربة جوية دمرت الدفاعات الجوية الحوثية بالكامل، بناء على دعوة الرئيس اليمني عبدربه منصور لمجلس التعاون الخليجي وللدول العربية للتدخل العسكري لمواجهة الحوثيين وإنقاذ اليمن.

وشمل القصف مطار صنعاء، حيث تم تدمير أربع طائرات للحوثيين. يشار إلى أنّ الأسطول الغربي السعودي تمكّن من فرض حظر على الموانيء البحرية اليمنية في البحر الأحمر وباب [*]المندب، كما عبرت 4 فرقاطات مصرية قناة السويس واتجهت لمساندة البحرية السعودية في حصار الموانئ اليمنية.
هذا وبلغ إجمالي عدد الطائرات المشارَكة – المعلن عنها – في العملية 185 طائرة مقاتلة، بينها مائة من السعودية، التي تحشد أيضا 150 ألف عسكري ووحدات بحرية على استعداد للمشاركة في حال تطورت العملية العسكرية. وقد شاركت بالموجة الأولى من الهجوم، الإمارات بـ30 مقاتلة والكويت بـ15 والبحرين بـ15، بينما شاركت قطر بـ 10 طائرات، والأردن بـ 6 طائرات، وكذلك المغرب بـ 6 طائرات، والسودان بـ 3 طائرات.
ومن جهته قال الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي إنّ عملية عاصفة الحزم بدأت لوضع حد للتوسع الحوثي في اليمن. وجاء في بيان لمجلس التعاون الخليجي أنّ الهدف المعلن من العملية هو تلبية طلب الرئيس اليمني "حماية اليمن وشعبه وردع الهجوم المتوقع حدوثه في أي ساعة على مدينة عدن وبقية مناطق الجنوب. هذا وأعلنت الولايات المتحدة الأميركية عن استعدادها لتقديم دعم لوجستي واستخباراتي للتحرك العسكري الخليجي باليمن. كما أعلنت المملكة العربية السعودية استمرار العملية حتى تحقيق أهدافها.
كما أعلنت الخارجية المصرية دعمها السياسي والعسكري للخطوة التي اتخذها ائتلاف الدول الداعمة للحكومة الشرعية في اليمن استجابة لطلبها، وانطلاقا من مسؤوليتها التاريخية تجاه الأمن القومي العربي وأمن منطقة الخليج العربي. وتابع البيان أن "التنسيق جار حاليا مع السعودية ودول الخليج بشأن ترتيبات المشاركة بقوة جوية وبحرية مصرية، وقوة برية إذا لزم الأمر، في إطار عمل الائتلاف".
أكد مصدر رسمي أردني في عمّان المشاركة في العملية، وقال إن هذا يأتي متسقا مع دعم الشرعية باليمن وتجسيدا للعلاقات التاريخية بين الأردن والسعودية ودول الخليج التي "نعتبر أمنها واستقرارها مصلحة إستراتيجية عليا". ورفض المصدر التعليق على مشاركات برية.
ومن جانبها، أكدت واشنطن تأسيس خلية تخطيط مشتركة مع السعودية لتنسيق الدعم العسكري والاستخباراتي للعملية العسكرية.
واستهدف القصف الجوي المنطقة العسكرية السادسة في قلب صنعاء، وقصف معسكرات موالية للرئيس اليمني السابق ونجله في جنوب العاصمة بالإضافة إلى قاعدتي الديلمي والشرطة العسكرية والقصر الرئاسي والفرقة المدرعة والقوات الخاصة بصنعاء، ومديرية مران في صعدة، معقل الحوثيين شمالي اليمن.
ووفقا لعملية القصف الأولى، فقد تم كذلك استهداف الفرقة المدرعة الأولى والقوات الخاصة القصر الرئاسي وقيادة قوات الاحتياط في صنعاء، وقاعدة العند الجوية في لحج جنوبي اليمن، ومواقع عسكرية في صعدة (معقل الحوثيين-شمال). ومن المنتظر أن يتم التركيز على مواقع أخرى يسيطر عليها الحوثيون، وعلى مواقع الدعم اللوجستي وخطوط الربط والاتصال، من أجل تدمير قدرة مسلحي الحوثي على تشكيل أي تهديد على مؤسسات الدولة.
القوات المسلحة اليمنية
من نافل القول ان المقارنة لا تجوز بين امكانات الجيش اليمني والقدرات المادية والعسكرية التي تتمتع بها – مجتمعة – الدول المشاركة في العملية؛ وفي ما يلي نظرة على إحصاء للإمكانات العسكرية اليمنية وفقاً لتقديرات عام 2012، نشرتها "الدفاعية" نقلاً عن "دليل الدفاع العالمي" WORLD DEFENCE ALMANAC 2014:

القوات البرية:
يبلغ مجموع القوى البشرية العاملة في اليمن 60000 ويصل عديد الاحتياط الى 200000 ويقدر عديد القوات البرية بـ 55000: موزعة على 7 قيادات إقليمية على مستوى ألوية.
تمتلك اليمن دبابات القتال الرئيسية: 66 دبابة T-80، 39 دبابة T-72 ونحو ألف دبابة T-62و T-54/55، بالإضافة الى 140 دبابة M-60A1.
أما مجموع السيارات المدرعة اليمنية فمقسّم على الشكل التالي: 60 مركبة من طراز صلاح الدين، و100 طراز BRDM-2 ، و125 طراز AML-90 فيريت، وعدد غير معروف من سيارات راتل، وعربات قتال وناقلات جند مدرعة:150 طراز BMP-1، وعدد من عربات BMP-2، وعدد غير معروف من عربات BMD-1 و76 طراز 113A1M، و650 عربة مدوبلة طرازBTR-60/152/40 ، و6 مركبات من طراز M-577A1 ، و6 عربات طراز M-578، وعربات وليد.
كما تمتلك اليمن 550 مدفع عيار 76 ملم، و85 ملم، و100 ملم، و105 ملم، و122 ملم، و130 ملم، و12 مدفع M114 عيار 155 ملم مقطور، ومدافع الهاون عيار 81 ملم، و120 ملم، و160 ملم.
ولدى اليمن 280 راجمة صواريخ من طراز BM-21 عيار 122 ملم، و15 من طراز BM-14، بالإضافة إلى أسلحة مضادة للدروع من طراز LAW وصواريخ مضادة للدروع من نوع فيجيلانت، ودراغون (24 قاذفآ ،1500 صاروخ) وتاو، و62 صاروخ مضاد للطائرات من نوع سام 2 و6 و7، وأكثر من 200 مدفع مضاد للطائرات من نوع ZU-23-2 عيار 23 ملم، و37 ملم، و57 ملم، 85 ملم مقصور، وأكثر من 40 مدفع ZSU-23-4 و 72 فولكان عيار 20 ملم، وصواريخ أرض- أرض: 15+سكاد، 12فروغ-7،6 سكاد- ب، 6 صواريخ SS-21.
مع الإشارة إلى أنّ اليمن تلقّت خلال العام 2012، 106 عربات مدرعة من الولايات المتحدة.
القوات البحرية:
ويبلغ عديد البحرية اليمنية 2500 (بما في ذلك 500 من مشاة البحرية).
أمّا الأسطول اليمني فيشمل 10 زوارق دورية فئة (P-1022)، فرقاطتان صاروخيتان من فئة تارانتول (سوفياتيتان سابقآ)، و3 زوارق هجوم سريعة فئة هونان صينية الصنع، و3 زوارق هجومية صاروخية سريعة طراز اوسا -2 سوفياتية سابقاً، وزورقان هجوميان سريعان فئة جوك سوفياتيان سابقاً و7 زوارق دورية أميركية سابقاً. زورق دورية فئة برودسورد أمريكي سابقاً، 6 لانشات دورية CMN.
وقد تم تجهيز قوات حرب الألغام برزورقين فئة ناتيا سوفياتيان سابقآ و5 فئة يفغينيا سوفياتية سابقآ .
وتمتلك القوات البرمائية زورق واحدة فئة بلقيس (بولنوشني معدلآ) و3 زوارق إنزال فئة سبأ (DEBA معدل)، وقد تم تجهيز بخمسة زوارق دورية ساحلية طراز تراكر MK2 و4 زوارق دورية ساحلية طراز سبير، ويشغّل حرس السواحل تحت أمرة وزارة الداخلية، وزوارق كانت بعهدة البحرية والشرطة البحرية.
ويتميز الدفاع الساحلي ببعض بطاريات صواريخ بر- بحر طراز SS-C-3 ، مع بعض المدافع عيار 130ملم، وأبراج دبابات في جزيرة بريم، أما أهم القواعد البحرية العسكرية في اليمن فهي قاعدة عدن،
الحديده، مكلا، بريم، سوقطرة.

القوات الجوية:
يبلغ عديد سلاح الجو اليمني 3500 عنصر. وعلى مستوى العتاد، يمتلك اليمن 4 أسراب ضاربة ومهاجمة تتألف من 48 مقاتلة سو-22، و4 أسراب قتال تتألف من 13 مقاتلة ميغ -29 SMT و5 ميغ-UBT29. وتمتلك سربان من طائرات النقل يتألف من 6 آن -24 و8 إل-24 و3 آن-12 و9آن-26 و3 فوكر F27 وطائرتي هيركوليز سي-130 وطائرتي سكايفان.
ولدى سلاح الجو اليمني 3 أسراب من الطوافات وتتألف من 40 مروحية مي-8/ مي-17، ومروحيتي AB205 وحوالى 15 مي-24 و6 طوافات AB212 وبعض طوافات ألويت و6 طوافات AB206 و4 مي-4 و2 كا-27 و4 مروحيات هيوي-2.
أما طائرات التدريب فيبلغ عددها 45 طائرة. وهناك 14 قاعدة جوية أبرزها قاعدة الحديده وقاعدة صنعاء وقاعدة تعز..
ومن الطائرات التي كانت الولايات المتحدة تسلمها لليمن 37 طائرة سي بيرد SB7L-360 وسيكر للرصد و3 طائرات CN-235 وطائرتي L-100 و24 طائرة سيسنا كارافان مجهزة للمراقبة ومكافحة التمرد و10 طوافات مي-8 و4 طوافات UH-1H مجددة فضلاً عن 4 طائرات مسيرة RQ-11 رافن.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.