أوباما يتعهد بمنع تجذر تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا

 تعهد الرئيس الأميركي باراك اوباما في 16 شباط/فبراير بمنع تنظيم الدولة الإسلامية من تثبيت مواقعه وتشكيل قاعدة له في ليبيا، مؤكداً أن بلاده ستتحرك أينما وجد "هدف واضح". ووفقاً لوكالة فرانس برس، قال أوباما إننا "نعمل مع شركائنا في التحالف لضمان اغتنام جميع الفرص التي نرصدها لمنع داعش من تثبيت مواقعها في ليبيا"، مضيفاً "سنواصل التحرك متى توافرت أمامنا عملية واضحة وهدف واضح".

هذا وأقام تنظيم الدولة الاسلامية قاعدة تضم آلاف المقاتلين في مدينة سرت الساحلية الليبية الواقعة على بعد 450 كلم شرق العاصمة طرابلس. وتشكل المدينة الاستراتيجية، مسقط رأس الزعيم الراحل معمر القذافي، مورداً سخياً للأموال خصوصاً لقربها من حقول النفط.

وقال الرئيس الأميركي بحسب الوكالة نفسها "تكمن مأساة ليبيا في السنوات الأخيرة في أنها تشمل عدداً قليلاً من السكان نسبياً وثروة نفطية كبرى وكل مقومات النجاح الفعلي".

وتعيش ليبيا فوضى أمنية ونزاعاً مسلحاً على السلطة منذ أكثر من عام ونصف، تسعى الأمم المتحدة إلى وضع حد له عبر توحيد السلطات في حكومة وفاق وطني تواجه الخطر الإرهابي المتصاعد في البلد الغني بالنفط.

وانحصر التدخل الأميركي في ليبيا حتى الآن بغارات محددة ومتفرقة. ففي تشرين الثاني/نوفمبر نفذت مقاتلة أميركية من طراز "أف- 16" غارة على مدينة درنة في شرق ليبيا وقتلت قياديا محليا في تنظيم الدولة الاسلامية يدعى وسام نجم عبد زيد الزبيدي او ابو نبيل.

وتشارك الولايات المتحدة في مشاورات واتصالات مع حلفائها الغربيين للبحث في احتمالات التدخل العسكري في ليبيا لمنع توسع انتشار التنظيم الجهادي الذي يحتل أيضاً مساحات واسعة في سوريا والعراق.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate