الأبرز

تعرّف على خصائص وقدرات غواصة “أكولا” الروسية

عدد المشاهدات: 1983

تعتبر الغواصة الروسية “أكولا” (القرش)، أو “تايفون” (الإعصار، حسب تصنيف الناتو) من الغواصات الذرية الإستراتيجية الأكبر والأقوى في العالم في أيامنا الراهنة. يبلغ طول الغواصة حوالى 170 متراً، أما عرضها فهو 23 متراً، وهي تستطيع أن تلحق بالولايات المتحدة الأميركية أو أوروبا بأضرار واسعة في حال أطلقت كل الصواريخ المزوّدة على متنها.

لقد تم تصميم غواصة “أكولا” لحمل 20 صاروخاً بالستياً نووياً من طراز “أر-39 ” (فاريانت) يبلغ مداها 8300 كم، وما يقارب 200 رأس نووي. هذا وتم تصنيع هيكلها الخارجي من الفولاذ الخفيف وأقسام الطوربيد من التيتانيوم، الأمر الذي يسهّل لها عملية الإبحار تحت الثلوج والبقاء في البحر لمدة 180 يوماً بشكل متواصل.

يتألف الجزء الحربي للغواصة من 10 رؤوس ذاتية التوجيه، وست منظومات طوربيد عيار 533ملم، و8 منظومات دفاع جوي “إيغلا”. يُشار إلى أنه توجد في تشكيلة الأسطول الروسي الحربي اليوم 3 غواصات ذرية من هذا الصنف: “دميتري دونسكوي” التي تجري تجارب نظام “بولافا” الصاروخي على متنها، بالإضافة إلى “أرخانغلسك” و”سيفيرستال”.

لقد تم تزويد الغواصة بالنظام الصوتي الهيدروليكي Slope الذي يتكون من أربع محطات موزعة على الغواصة. وهو يمكّن الغواصة من تتبع 12 سفينة معادية مختلفة في وقت واحد. كما تستخدم “أكزلا” مجموعتَين من الهوائيات الطائفة، لاستقبال الرسائل اللاسلكية، وبيانات تخصيص الأهداف، وبيانات الملاحة بواسطة منظومة الأقمار الاصطناعية لتحديد المواقع.

يمكن للغواصة أن تنفّذ كافة مهامها وهي غائصة على أعماق كبيرة؛ فهي تتكون من هيكلَين يتحملان الضغوط العالية، قطر كل منهما 7.2متر، وتقع مقصورة الصواريخ على أعلى مقدمة الغواصة ويفصل بين المقاطع المختلفة للغواصة ممرات للانتقال، يمكن إحكام إغلاقها لعزل أيّ مقطع من الغواصة عن باقي الغواصة تماماً، في حال تعرضه للضرر أو الخطر. ووضعت حماية خاصة، للمقصورة التي تحتوي على مركز القيادة والتحكم والمعدات الإلكترونية.

  تونس ترفض إنشاء قواعد عسكرية أجنبية

هذا وتم تطوير ست غواصات من هذا النوع في روسيا السوفيتية في الفترة ما بين 1977 إلى 1989، ولكن وفق نص إحدى اتفاقيات نزع السلاح التي وقعتها روسيا والولايات المتحدة في بداية تسعينيات القرن الماضي، كان على روسيا القيام بسحب ثلاث غواصات من نوع “تايفون” أو “أكولا” من الخدمة. وفعلاً تم نزع المفاعلات النووية من هذه الغواصات التي تعمل بالطاقة النووية وبقيت راسية منذ عقود في موانئها.

من هنا، تعتبر “أكولا” من أقوى الغواصات في العالم تليها غواصة “بوريه” الروسية، ليأتي بعدهما الكــــابوس الأميركي الأوهايو ثالث أضخم غواصة في العالم. ويصف خبير عسكري أميركي السلاح الروسي بـ “البدائي ولكن القاتل”.. إنه الإعصار.. بدائي ولكن كاسح.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.