دعم سعودي كبير للمغرب في مجال التصنيع العسكري المحلي

تتسّم العلاقات السعودية – المغربية اليوم في المجال العسكري بتطوّر تصاعدي وفاعل، خاصة مع مشاركة المغرب في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن من جهة، وفي مناورات “رعد الشمال” من جهة أخرى، بالإضافة إلى التوقيع على اتفاقية بين البلدين في المجال العسكري والتقني بهدف تطوير التعاون العسكري في مجالات التدريب والمنتجات العسكرية، نقل التقنية العسكرية، التاريخ العسكري والمطبوعات العسكرية.

وبدأ الحديث بقوة، اليوم، عن دعم سعودي للمغرب في مجال تصنيع أسلحة عسكرية محلّية. ففي كانون الثاني/يناير الماضي، ذكر الموقع المتخصص “ديفنس إندستري دايلي”، أن الرياض ستدعم تطوير صناعة عسكرية مغربية، من خلال اقتناء براءات تصنيع أسلحة دفاعية، بالإضافة إلى توفير خبرة صيانة الأسلحة. ووفقاً لصحف مغربية موثوقة، تم تخصيص، في هذا الإطار، مبلغ ضخم تقدّر قيمته بمليارات الدولارات إلى غاية العام 2019 من أجل وضع الحجر الأساسي لصناعة عسكرية مغربية.

وبحسب الموقع الأميركي نفسه، يعتمد كل من المغرب والسعودية على شركات الصناعة الكبرى، وخصوصاً تلك الخاصة بمجال تصنيع الأسلحة من أجل تحقيق هدف صناعة أسلحة مغربية؛ بما في ذلك شركة “تاليس” (Thales) الفرنسية، التي سبق للجيش المغربي أن وقع معها صفقة عسكرية ضخمة، يحصل بموجبها على أقمار اصطناعية لمراقبة الحدود، بالإضافة إلى شركات مثل إيرباص (Airbus) وبومبراديي (Bombardier).

ويأتي هذا التعاون في مجال تعزيز المغرب بشكل متواصل لقدراته الدفاعية ورفع نفقاته العسكرية،  في وقت سجلت الميزانية المخصصة للجيش المغربي الذي يحتل حالياً المرتبة الـ7 عربياً والـ56 عالمياً، خاصة وأن المملكة لديها طموحات إستراتيجية لتصنيع أسلحة محليّة. ووفق تقرير لمؤسسة Frost & Sullivan الأميركية، أن “الطموح المغربي في تصنيع أسلحة محلية قد يواجهه مجموعة من التحديات، أولها مشكلة تمويل صناعة ثقيلة، كصناعة الأسلحة، بالإضافة إلى المنافسة العالمية حول صناعة الأسلحة بين القوى الاقتصادية الكبرى التي لا تدع أي مكان للدول الصاعدة”.

المغرب – إسبانيا

هذا وأثار الحديث عن توجه المغرب نحو تصنيع أسلحة محلية حفيظة إسبانيا، حيث أكدت تقارير إعلامية إسبانية معارضة مدريد بشدّة لمثل تلك الخطوة. فالغرب القوي المنتج لحاجاته من السلاح يشكل مصدر تهديد لمستقبل العلاقة مع اسبانيا التي ما زالت تحتل مدينتي سبتة ومليلة على شاطئ المتوسط. والمغرب القوي سوف يمنع التدخلات الخارجية في قضية الصحراء المغربية التي تطالب بالإستقلال الناجز ولا سيما الدعم الإسباني والجزائري لهذا الهدف رغم حصول مواطني الصحراء على تقديمات سياسية واعترف من حين تسلّم الملك محمد السادس للسلطة.

المغرب – الجزائر

وأكد خبراء عسكريون أن الجيش المغربي قادر على صد مخاطر الإرهاب القادمة من بعض الدول المغاربية والعربية. لكن التهديدات الإرهابية المتزايدة في منطقة شمال أفريقيا تشكل مخاطر تدفع بالمغرب إلى تقوية ترسانته العسكرية. حيث عمل المغرب على اقتناء أسلحة ومعدات عسكرية جديدة ومتطورة من مصادر مختلفة، في سياق تنويع المصادر تكريسا لسياسة الانفتاح التي يتبناها. ووضع الجيش المغربي خططا عسكرية محكمة من أجل منع هجمات قد تستهدف أراضيه من قبل الجماعات المسلحة المنتشرة في بلدان شمال أفريقيا وعلى وجه التحديد تلك التي بدأ يتسع نفوذها على الأراضي الليبية.

وطالما مثلت قضية الصحراء أزمة كبرى مع الجارة الجزائر التي حققت خطوات هامة في التصنيع العسكري المحلي، فالتعاون الجزائري مع الإمارات العربية المتحدة أثمر في صناعة مسدسات “كراكال” ومدرعة نمر الإمارتية في الجزائر كما تعد الإمارات شريكاً إلى جانب ألمانيا في صناعة السيارات رباعية الدفع العسكرية والشاحنات وعربات الإسعاف تحت علامة مرسيدس في الجزائر. إلى جانب يتم تجميع دبابات T90 الوسية في الجزائر إضافة الى تطوير محلي لدبابات قديمة من طراز T72 مع عديد دول الاتحاد السوفياتي سابقاً. أم في الصناعات البحرية فحققت تقدما لا بأس به وهي الأن تصنع الأقمار الصناعية 100% بوهران. وفي خطوة متقدمة فهي بدات بتطوير طائرات بدون طيار فوق صوتية مع جنوب إفريقيا بعد أن صنعت الأنواع العادية. هذا دون ذكر ان الجزائر تصنع طائرات خفيفة للتدريب وتصنع مختلف الذخائر للأسلحة الخفيفة والمدفعية بعد أن كانت تصنع الكلاشينكوف فقط في الماضي.

المغرب – الإستقرار والأمن

لقد ساعد الإستقرار والأمان الذي نعمت بهما المملكة خلال عقد ونيف من الزمن، في ظل القيادة الحالية، وأصبحت، وفق خبراء إقليميين، قادرة ان تكون دولة اقليمية مؤثرة في موازين القوى بشكل أكبر سياسياً واقتصادياً، وذلك من خلال توطين الصناعة والاستفادة من الطاقة المتجددة في دعم الإنتاج وقدرة الشباب على التعامل والتكيف مع كل ماهو جديد. فادوات النجاح موجودة والدعم السعودي الشقيق على الطريق والإرادة الملكية واعدة في سبيل تقدم ورقي المغرب.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.