روسيا تختبر روبوتات مضادة للجو

بدأت في روسيا تجربة أحدث منظومات الدفاع الجوي والدرع الصاروخية والتي يتوفر فيها نظام أوتوماتيكي تماما للتحكم فيها. ونقلت وكالة “تاس” الروسية في 27 آذار/ مارس عن كبير المصممين في شركة “الماس – أنتاي” المصنعة للصواريخ المضادة للجو بافيل سوزينوف قوله: “إن العدو المحتمل يطوّر باستمرار وسائل الهجوم ، بما في ذلك وسائل الهجوم الفضائي. لذلك فإن تصنيع منظومات الدفاع الجوي والدرع الصاروخية الحديثة يعد حجر الزاوية لتطوير كل الأسلحة الروسية”. وأضاف إن روسيا تعمل اليوم على إعداد بضعة مشاريع واعدة في مجال الدفاع الجوي والدرع الصاروخية. والمقصود بالأمر هو اختبار أجيال جديدة للآليات الحربية. ومن أولوياتها توسيع إمكانات الأسلحة في مختلف ظروف استخدامها.
وهناك مهمة أخرى مطروحة أمام الجيش الروسي ، وهي إعداد منصة تكنولوجية وطنية قوية تسمح بتصنيع أنظمة جديدة للأسلحة الواعدة وإنتاجها على دفعات. وقد انتهى في روسيا اختبار صاروخ “40 Н6Е “الواعد المخصص لمنظومة الدفاع الجوي ” أس – 400 تريؤومف” والذي بوسعه تدمير الأهداف المعادية على ارتفاع 185 كيلومترا. وفي نهاية العام الجاري يبدأ اختبار منظومة الصواريخ المضادة للجو “أس – 500″ التي من شأنها أن تدمر الأهداف في الفضاء الكوني القريب وتصبح حلقة جديدة في منظومة الدرع الصاروخية الروسية.
هذا ويوجد في روسيا معهد موسكو للبحوث العلمية في مجال الأتمتة وهو يعتبر فرعا من فروع شركة ” ألماس – أنتاي”. ويتخصص هذا المصنع في تصميم أنظمة القيادة الأوتوماتيكية والمؤتمتة.
ومن آخر المبتكرات التي كشف عنها هذا المصنع تصميم وسائل أتمتة لمراكز القيادة في قوات الدفاع الجوي والقوات الجوية والتشكيلات اللاسلكية التقنية ” أونيفيرسال – 1 إي” و”بايكال – 1أم إي” و”فوندامنت – إي”. وتنصب تلك الوسائل عادة على منصات الشاحنات العسكرية ، ما يضمن قابليتها للتحرك السريع والحيوية الفائقة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.