فرق المشاة تعزز قدراتها وفعاليتها عبر برنامج Squad X الأميركي

أغنس الحلو
مع ازدياد تعقيدات ظروف المعارك في الإشتباكات العسكرية الحديثة لا بد من أنظمة تجاري تعقيدات العصر وظروفه وتقنياته. فليس من الممكن على سبيل المثال، أن تخوض الدول حربا سيبرانية دون تفوق إلكتروني ملموس يجعلها قادرة على درئ مخاطر المهاجمين والمتسللين. ففي عالم اليوم تأتي الهجمات على جبهات عدة في الوقت عينه مثل المجال الكهرومغناطيسي والمجالات السيبرانية وهذا ما يعاني منه كافة جيوش العالم ومن بينها الجيش الأميركي  وفرق المشاة الراجلة في مشاة البحرية الأميركية. إلا أن العائق أمام فرق المشاة الأميركية يتمثل بوجود معدات ثقيلة الحمل للجنود والبحرية أو صعبة الإستخدام في الظروف المعقدة والمتطلبة. وهذا ما وقف بوجه استخدام الجنود لكافة التقنيات الحديثة في مجالات الهجوم والدفاع التي تقدمها مراكز الأبحاث المتعددة.

وفي سبيل تخطي هذا العقبة ولتأكيد تفوّق فرق المشاة الأميركية على أعدائها في العقود المقبلة، أطلقت وكالة مشاريع الأبحاث المتقدمة  الدفاعية DARPA برنامج Squad X للفرق في 15 آذار/ مارس. ويهدف البرنامج إلى تطوير أنظمة مدمجة محمولة تمنح قدرات متطوّرة جدا في الحقول المادية والإلكترومغناطيسية والسيبراية. وهذا من خلال تصميم وتطوير والتحقق من صحة الأنظمة التي تستخدمها فرق المشاة المسلحة. ويهدف البرنامج إلى إرساء الأسس التكنولوجية الفتاكة التي يمكنها:

  1. تطوير الفهم الجماعي للبيئة التشغيلية في المجالات المادية والالكترومغناطيسية والسيبرانية
  2. زيادة الوقت والمساحة التي تستطيع من خلالها فرق المشاة المناورة من خلال الاستخدام الأمثل للموارد المادية والإدراكية
  3. تشكيل ساحة المعركة والسيطرة عليها من خلال إطلاق النار المتزامن والمناورة في المجالات الثلاثة (المادية والإلكترومغناطيسية والسيبرانية)

ويقول الرائد كريستوفر أورلوسكي، مدير البرامج في المنظمة ” من خلال Squad X، نريد أن نطور فعالية الفرق الراجلة بشكل ضخم في كافة المجالات. وذلك من خلال دمج التكنولوجيا الموجودة والحديثة ضمن أنظمة يمكن للفرق أن تحملها معها بسهولة.” وأضاف “فرق المشاة هي التشكيلة التي تملك أكبر قدرة على التأثير والإبتكار، بينما تتمتع باقل نسبة حواجز بوجه دخولها الأماكن لإجراء التجارب وتطوير الأنظمة. الدروس التي نتعلمها والتكنولوجيا التي نبتكرها تستطيع أن تعزز قدرات فرق المشاة وأن تساعد كافة الجنود للفهم والسيطرة على ظروف مهامهم المعقدة.”

وأبدى الجيش الأميركي والبحرية الأميركية ومشاة البحرية الأميركية اهتمامهم بقدرات برنامج Squad X وهم بصدد دعم الجهود البحثية والتجريبية لهذا البرنامج.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.