الدرع الصاروخي الأميركي جاهز للنشر في أوروبا

عدد المشاهدات: 948

ستصبح وحدات الدرع الصاروخي الأميركي، جاهزة للنشر في أوروبا بحلول تموز/يوليو المقبل، وفق ما أعلن فرانك روز، مساعد وزير الخارجية الأميركي لسياسة الفضاء والدفاع في 12 نيسان/أبريل، مضيفاً أنه “من المتوقع الإعلان عن تحقيق القدرة التشغيلية الأولية على منظومة الدرع الصاروخي الأميركي- وهي المرحلة الأكثر أهمية من البرنامج- في قمة الناتو في العاصمة البولندية وارسو، الصيف المقبل”.

وجاء ذلك في مؤتمر أمني عقده معهد “رويال يونايتد سرفيسز” (RUSI) لأبحاث الدفاع في العاصمة البريطانية لندن، في 12 نيسان/أبريل. وأشار روز إلى أن “البرنامج لم يكن مصمماً لمواجهة تهديدات محتملة من روسيا”، مضيفاً وفقاً لوكالة سبوتنيك للأنباء “لقد أوضحت كل من أميركا والناتو لروسيا في مناسبات عدة أن بناء الدرع الصاروخي الأميركي، التابع لمنظمة الناتو في أوروبا، ليس مصمماً، أو قادراً على تقويض قدرات الردع الاستراتيجية الروسية”.

ووفقاً للوكالة الروسية نفسها، قال مسؤولون في حلف الأطلسي، خلال المؤتمر نفسه إنه “من الصعب لأي برنامج تابع للناتو اعتراض الصواريخ الروسية، كونها متطورة جداً، وعابرة للقارات”، حيث أشار روبرت زادرا، مسؤول في قسم الدفاع الجوي والصاروخي لحلف الناتو إلى أن الحلف “سيستخدم وسائل أخرى لمواجهة روسيا، في حال وقوع حرب باردة ثانية”، مضيفاً “في حال تحقق سيناريو الحرب الباردة الجديدة، الذي ذكره رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف، بمؤتمر “ميونيخ” للأمن في شباط/فبراير الماضي، فإن الناتو سيعتمد إمكانات أخرى، بغرض الردع والدفاع، ولكن ليس من خلال وحدة الدفاع الصاروخي هذه”.

يُشار إلى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما أعلن في 2009 متابعة الجهود الرامية لنشر عناصر الدرع الصاروخي في دول أوروبا الشرقية وتركيا، وهو النظام الذي أثار حفيظة روسيا، التي اعتبرته يشكل تهديداً مباشراً لأمنها، وفقاً للوكالة نفسها.

  بالفيديو: غواصة سيفيرودفينسك تطلق صاروخ كاليبر من تحت سطح الماء

 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.