السعودية تبدأ باستلام مروحيات “ليتل بيرد” في حزيران/يونيو المقبل

عدد المشاهدات: 1065

ستبدأ المملكة العربية السعودية باستلام مروحيات AH-6i Little Bird الهجومية الخفيفة ابتداءً من شهر حزيران/يونيو المقبل، وفق ما أعلنت تقارير صحفية موثوقة في 13 نسيان/أبريل، مضيفة أن خطاب النوايا لشراء 18 مروحية الذي وقعه الأردن سابقاً مع شركة بوينغ (Boeing) الأميركية وإمكانية زيادة العدد إلى 6 مروحيات قد يتحول إلى واقع.

بالرجوع إلى السعودية، كانت المملكة وقعت عام 2014 عقداً مع شركة بوينغ لتصنيع 24 طائرة هجومية خفيفة استطلاعية من نوع AH-6i Little Bird لصالح الحرس الوطني السعودي، حيث بلغت قيمة العقد 235 مليون دولار تقريباً. هذا ويشمل العقد أيضاً تأمين معدات الدعم الأرضي بالإضافة إلى قطع الغيار الأولية. وتعتبر تلك الصفقة جزءاً من رغبة الحرس الوطني السعودي بتعزيز قدرات أسطول مروحياته، وفي إطار تعزيز قدراته العملياتية في حفظ الأمن الوطني.

تتميز مروحيات AH-6i بقدرتها على الطيران داخل المناطق السكنية والأماكن الضيقة وتمتعها بنظم رقمية تسهل تشغيلها. وجهزت المروحية بكاميرا للمراقبة عالية الاستبانة تستطيع التقاط الصور الليلية والنهارية على ارتفاع 5000 قدم. هذا ويمكن استخدامها لمكافحة الإرهاب ومهام الحفاظ على أمن الوطن. يمكن تحويل مهام الطوافة خلال 30 دقيقة إلى أخرى مختلفة معدّة لتنفيذها، من مهام القناصة إلى الرماية بالرشاشات إلى الهجوم والاقتحام والاعتراض ويمكن استخدامها للإخلاء الطبي وحماية الشخصيات الهامة والمواكب الملكية.

عقد الأردن على 18 مروحية AH-6i

أصدر الجيش الأميركي في أوائل الشهر الجاري إعلاناً ينصّ على الشروع بعمليات إنتاج وتسليم 72 طائرة Ah-6i لزبائن غير معلنين بموجب المبيعات العسكرية الأجنبية (FMS). وبموجب هذا الإعلان، ستبدأ شركة بوينغ بتصنيع 12 مروحية من هذا النوع لتسليمها لزبون شرق أوسطي بموجب خطاب نوايا تم التوقيع عليه في السابق. ومن المتوقع أن يكون الأردن الزبون التالي بعد المملكة العربية السعودية، خاصة ولم يتم الإعلان عن أي زبون آخر حتى اليوم. يُشار إلى أن الطائرات الـ60 المتبقية سيكون عرضة لمشاريع تفاوضية جديدة مع دول محتملة، وفق بيان الجيش الأميركي.

  نتائج استراتيجية للقمّة التاريخية

هذا ولم تعلّق شركة بوينغ المنتجة حول حقيقة هذا الموضوع.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate