تنظيم الدولة الإسلامية “في وضع دفاعي” في العراق وسوريا

عدد المشاهدات: 881

أكد الرئيس الأميركي باراك اوباما أن “تنظيم الدولة الإسلامية” بات “في وضع دفاعي” في العراق كما في سوريا مشيراً إلى مقتل العديد من قادته وتراجع عدد مقاتليه. وجاء ذلك إثر اجتماع مع فريقه الأمني في مقر المخابرات المركزية الأميركية في 13 نيسان/أبريل، حيث قال “اليوم على الميدان في سوريا والعراق تنظيم الدولة الإسلامية في وضع دفاعي ونحن في وضع هجومي”، ووفقاً لوكالة فرانس برس، مشيراً إلى أن التنظيم “لم ينجز عملية ناجحة واحدة منذ الصيف الماضي وأن “زعامته شهدت أشهراً صعبة” ووعد بالاستمرار في هذا التوجه في الأسابيع والأشهر القادمة.

وتابع أوباما “يقدّر أن أعداد مقاتليهم باتت في أدنى مستوى منذ عامين كما يتزايد عدد من أدركوا منهم أنهم يقاتلون من أجل قضية خاسرة”، مؤكداً أن الطريقة الوحيدة ” لتدمير تنظيم الدولة الإسلامية” تتمثل في إنهاء الحرب في سوريا. وشدد على تصميم بلاده على مواصلة الجهود الدبلوماسية القائمة إنهاء “هذا النزاع المروع”.

هذا واستؤنفت في 13 نيسان/أبريل في جنيف المفاوضات السورية لكن لا تزال الهوة كبيرة بين السلطات والمعارضة. وكان المتحدث باسم الجيش الأميركي ستيف وارن أعلن من بغداد أن التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا أنجز بنجاح “المرحلة” الأولى من العمليات، قائلاً “لقد تم إضعاف عدونا، ونحن نعمل الآن على كسره. لقد اكتملت المرحلة الأولى من الحملة العسكرية”.

وكانت الولايات المتحدة سحبت قواتها المقاتلة من العراق في نهاية 2011 بعد ثمانية أعوام من الحرب.  وهي تنشر نحو 3900 جندي في العراق يركزون مبدئياً على تدريب الجيش العراقي وتقديم المشورة.

هذا ونفذ التحالف الدولي المكون من ستين دولة بقيادة واشنطن خلال أكثر من عام 11 ألف غارة جوية ضد مواقع المتطرفين في سوريا والعراق وذلك بالتوازي مع عمليات الجيش السوري وحليفه الروسي وعمليات الجيش العراقي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.