روسيا تعوض مصر بقمر اصطناعي جديد

أكد رئيس مجلس إدارة المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم، حسين الشافعي، أن العلاقات التكنولوجية بين مصر وروسيا متقدمة للغاية، موضحاً أن مصر حسمت خيارها في الفضاء، فهي تتعامل مع روسيا كشريك استراتيجي كبير، بحسب ما نقلت سبوتنيك في 4 نيسان/ أبريل.
وأضاف الشافعي في حوار خاص مع “سبوتنيك”، أن هناك بعض المشاكل التي حدثت للقمر المصري السابق “إيجبت سات”، الذي أطلق في نيسان/ أبريل 2014، خارجة عن إرادة الجانب المصري والجانب الروسي، لكن الجانب الروسي أكد التزامه، حيث أن المشكلة حدثت للقمر خلال فترة الضمان.
وكشف الشافعي أن الجانب الروسي سيقوم بتعويض القمر المفقود بقمر جديد علي نفقته، وهذا ما يجري العمل عليه الآن، ومن المرجح أن يطلق القمر خلال سنتين من الآن، أي أواخر عام 2018، أوائل عام 2019، وبهذا روسيا تؤكد أن علاقاتها بمصر علاقة استراتيجية، خصوصاً في مجال تطبيقات التكنولوجيا الحديثة.
يذكر أن مصر أطلقت قمرا اصطناعيا من قاعدة “بايكونور” في كازاخستان يوم 16 نيسان/ أبريل عام 2014، صنعته روسيا، ولكن بسبب العواصف الشمسية في الفضاء فقد الجانب المصري الاتصال مع القمر.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate