فرنسا ونيجيريا تعززان تعاونهما العسكري

وقعت فرنسا ونيجيريا في 28 نيسان/أبريل خارطة طريق تتعلق بتعاونهما العسكري، خصوصاً في مجال الاستخبارات، بهدف تعزيز مكافحة جماعة بوكو حرام الإسلامية في منطقة بحيرة تشاد. ووفقاً لوكالة فرانس برس، قال وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان الذي يزور ابوجا عاصمة نيجيريا “لدينا نوعان من الاهتمامات الرئيسية في الالتزامات التي قطعناها على أنفسنا: فالأمر يتعلق أولاً بمكافحة مشتركة للإرهاب ومنفردة لبوكو حرام”، مضيفاً أن “القضية الرئيسية الثانية في تعاوننا، هي مكافحة انعدام الأمن البحري” في خليج غينيا بما في ذلك القرصنة، وهي قضية أمنية وتجارية رئيسية لبلدان المنطقة.

أما نظيره النيجيري منصور دان علي فرحب بـ”الشراكة المتنامية” بين البلدين، التي بدأت إثر قمة الإليزيه في كانون الأول/ديسمبر 2014 وتتمثل خصوصاً بتبادل المعلومات الاستخباراتية العسكرية في شأن بوكو حرام.

وتزود فرنسا نيجيريا صوراً مأخوذة عبر الأقمار الاصطناعية أو التقطتها مقاتلات رافال التي تتخذ من نجامينا مقراً وتحلق فوق منطقة بحيرة تشاد حيث ينتشر متشددو بوكو حرام، عند نقطة التقاء أربعة بلدان (تشاد والكاميرون ونيجيريا والنيجر).

وقال الوزير النيجيري “لفرنسا تأثير كبير على كل البلدان” الناطقة بالفرنسية في المنطقة، وعلى كثير من الدول المجاورة التي تعتزم نيجيريا “تعزيز التعاون معها”، بحسب الوكالة نفسها.

ووقع الوزيران خطاب نوايا يحدد الخطوط العريضة للتعاون العسكري الثنائي، وذلك عقب ترؤسهما لجنة دفاع عليا مشتركة شكلت خلال زيارة الرئيس محمد بخاري لباريس في أيلول/سبتمبر 2015.

وأعدت اللجنة لقمة حول الأمن الإقليمي من المقرر عقدها في 14 أيار/مايو في ابوجا، يشارك فيها الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، فضلاً عن ممثلين للولايات المتحدة وبريطانيا. هذا ووقع جيشا البلدين أيضاً “وثيقة تعاون عملانية” تفصل 28 إجراء يجب اتخاذها بحلول نهاية عام 2016، وتشمل التدريب والمناورات العسكرية عبر الحدود المشتركة مع دول الجوار.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate