الأبرز

قاذفة “بي 52” الأميركية تقصف للمرة الأولى هدفاً للإرهابيين في العراق

عدد المشاهدات: 821

أعلن الجيش الأميركي أن قاذفة عملاقة من طراز “بي 52” التي تجسد منذ أكثر من ستين عاماً القوة النارية الأميركية، قصفت للمرة الأولى في 18 نيسان/أبريل هدفاً لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق. ووفقاً لوكالة فرانس برس، كشف المتحدث باسم الجيش الأميركي في العراق الكولونيل ستيفن وارن هذه الغارة الأولى، موضحاً أن هذه القاذفات التي سبق أن استخدمت في فيتنام وافغانستان لا تنفذ سوى ضربات دقيقة مستخدمة قنابل ذكية.

وتم استهداف مخزن أسلحة في مدينة تبعد ستين كلم جنوب الموصل، ثاني مدن العراق، يحتلها الإرهابيون.

وبحسب فرانس برس، أقر وارن بأن اللجوء إلى هذه القاذفات في شكل كثيف خلال حرب فيتنام ثم في أفغانستان ضد مقاتلي طالبان والقاعدة “رسم في الذاكرة الجماعية صورة مفادها أن قاذفات بي 52 تقوم بقصف عشوائي”، لكنه تدارك “كان ذلك في الماضي البعيد. إن بي 52 قاذفات هدفها تنفيذ ضربات دقيقة كتلك التي نفذت قبل عشرين شهراً”.

وسبق أن استخدمت تلك القاذفات في العراق، وتم نشرها في بداية نيسان/أبريل في قطر. وتعد القوات العراقية بدعم أميركي خططاً لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل من الإرهابيين. واعتبر الرئيس الأميركي باراك اوباما أنه ستتم في نهاية المطاف استعادة الموصل من تنظيم الدولة الاسلامية، وإن تقدماً سيحرز بحلول نهاية العام.

وفي اليوم نفسه، أعلن وزير الدفاع الأميركي اشتون كارتر في بغداد أن واشنطن ستنشر قوات إضافية ومروحيات أباتشي في العراق دعماً للقوات العراقية.

  اجتماع واشنطن: مرحلة حاسمة في قتال "داعش"

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.