مصر والإمارات تختتمان فعاليات التدريب “تدريب خليفة -2 “

فى ظل استمرار تنمية وتعزيز العلاقات العسكرية بين مصر ودولة الإمارات، وفى إطار حرص القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية على تبادل الخبرات مع الدول المختلفة لتنمية مهارات القادة والضباط للحفاظ على الكفاءة القتالية وتوحيد المفاهيم العملياتية بين الدول ، اختتمت فعاليات التدريب البحري المشترك (خليفة 2) في 29 نيسان/ أبريل والذى استمر لعدة أيام بمشاركة عناصر القوات البحرية والوحدات الخاصة لكل من مصر والإمارات ونفذ بالمياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية.، بحسب ما نقلت وزارة الدفاع المصرية
واشتمل التدريب على أعمال الاستطلاع البحري للأهداف المعادية وتنفيذ عدة تشكيلات بحرية أظهرت مدى قدرة الوحدات البحرية لكلا البلدين على اتخاذ أوضاعها بدقة وسرعة عالية، والاستعداد القتالي المستمر لخوض المعارك البحرية والتعامل مع الأهداف البحرية المعادية بكفاءة عالية.
وتم تنفيذ عدة تمارين بمشاركة القطع البحرية المصرية والإماراتية لتفادي الألغام والتصدي لهجوم العائمات السريعة والزوارق المعادية وأعمال القرصنة البحرية، كما نفذت القطع البحرية المشاركة تدريبًا متميزًا للرماية بالذخيرة الحية لصد وتدمير الأهداف السطحية والجوية المعادية ليلًا ونهارًا، وتأمين الوحدات البحرية ضد طيران العدو باستخدام أسلحة الدفاع الجوي والمدفعية أظهرت مدى الدقة فى إصابة الأهداف والتعامل معها وسرعة تنفيذ المهام القتالية والنيرانية فى الزمان والمكان المحددين.
هذا وقامت العناصر المشاركة فى التدريب بتنفيذ معركة تصادمية قامت خلالها الوحدات البحرية المختلفة بأداء مهامها بكفاءة واستعداد قتالي عالي، كذلك تم التدريب على عمليات البحث عن الغواصات المعادية بالاستعانة بطائرات الهليكوبتر مختلفة الطرازات التى تعمل مع القوات البحرية والتي نفذت العديد من المهام والطلعات الجوية ليلًا ونهارًا، وتنفيذ تمارين لعمليات البحث والإنقاذ واقتحام سفينة مشبوهة والسيطرة عليها باستخدام كافة الوسائل بالتعاون مع القوات الخاصة المصرية والإماراتية .
وتأتي هذه التدريبات المتلاحقة فى إطار خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة مع الدول الشقيقة والصديقة لتبادل الخبرات فى أسلوب تأمين مسارح العمليات المختلفة ضد العدائيات والتعرف على كل ما هو جديد فى أساليب القتال البحري وما يتم تطويره من أسلحة ومعدات فى هذا المجال وتنمية قدرات القوات المشاركة على تنفيذ المهام تحت أصعب الظروف وصولًا إلى أعلى معدلات الكفاءة والاستعداد القتالي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate