مناورات عسكرية أميركية فلبينية تقلق الصين

بدأ نحو 8 آلاف جندي أميركي وفلبيني، في 4 نيسان/ أبريل ، مناورات عسكرية سنوية قبالة شواطئ الفلبين. وبحسب سكاي نيوز، صرح مسؤولو دفاع فلبينيون بأنه على مدى الأسبوعين القادمين ستختبر الدولتان المتحالفتان اتصالات القيادة والتحكم والإجراءات اللوجيستية والتنقل فيما يتعلق بالأمن البشري والملاحي.
كما ستقوم القوات الأميركية والفلبينية بتجربة تحاكي السيطرة على منصة للنفط والغاز والقيام بعملية إنزال بحري على شاطئ فلبيني. وقال الأميرال ألكسندر لوبيز قائد التدريبات العسكرية الفلبينية في مؤتمر صحفي “القصد من تدريب باليكاتان التعامل مع بواعث قلق محددة لكن كلها في نطاق الحرب. “والصين ليست جزءا من الفكرة.”
ومن جهتها تقول الصين إن لها السيادة بالكامل تقريبا على بحر الصين الجنوبي الذي تمر منه تجارة قيمتها خمسة تريليونات دولار سنويا، بينما تطالب كل من بروناي وماليزيا والفلبين وفيتنام وتايوان بالسيادة على مناطق من البحر.
كما طلبت الفلبين تحكيما دوليا في النزاع ومن المنتظر صدور الحكم أواخر الشهر الحالي أو أوائل الشهر القادم. وترفض الصين المشاركة في القضية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate