أوباما يدعو للحد من الأسلحة النووية

دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما، خلال زيارته إلى مدينة “هيروشيما” اليابانية، للحد من الأسلحة النووية، في 27 أيار/ مايو. وجاء ذلك خلال زيارة أوباما، برفقة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، اليوم الجمعة، مدينة هيروشيما التي قصفتها قوات بلاده بالقنبلة الذرية في 6 آب/ أغسطس 1945، في الحرب العالمية الثانية.
وبحسب وكالة الاناضول للانباء، وضع أوباما إكليلا من الزهور على النصب التذكاري لضحايا القنبلة الذرية، وكتب اسمه في دفتر الزائرين بحديقة “السلام” بالمدينة، إلا أنه لم يقدم اعتذارا للشعب الياباني. ودون الرئيس الأميركي، على دفتر الزوار، في حديقة “السلام”، عبارة “كلنا نعلم المعاناة الناجمة عن الحرب. ويبنغي علينا أن نظهر الشجاعة اللازمة لإنشاء عالم، خال من الأسلحة النووية، يسوده السلام”.
من جانبه، ثمن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، زيارة أبوباما، قائلا “إنني احترم شجاعة أوباما لزيارة هيروشيما”.
وكان أوباما قال في 27 ايار/ مايو، خلال مشاركته في قمة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى التي انطلقت في اليابان، “يعد إلقاء القنبلة الذرية على هيروشيما من أهم نقاط التحول في تاريخ القرن العشرين، أذهب إلى هيروشيما لجذب انتباه العالم إلى المخاطر الحقيقية التي تنتظرنا”.
وأوضح الرئيس الأميركي في ردوده على أسئلة قراء صحيفة أساهي اليابانية، “أذهب إلى هيروشيما لإحياء وتكريم ذكرى الملايين الذين فقدناهم في الحرب العالمية الثانية، هيروشيما تذكرنا بأن الحرب أيًا كان تبريرها، تتسبب في معاناة وخسائر هائلة وخاصة للمدنيين الأبرياء”.
ولم تتخلل زيارة أوباما لهيروشيما أي اعتذارات حول قصف بلاده المدينة بالقنبلة الذرية. وأثارت الزيارة جدلًا عالميًا نظرا لكونها الأولى من نوعها لرئيس أميركي يزور المدينة المنكوبة.
هذا وأدى قصف مدينة هيروشيما اليابانية بالقنبلة الذرية إلى مقتل 140 ألف شخص، بينما تسببت القنبلة المُلقاة على مدينة ناغازاكي اليابانية بعد 3 أيام من قصف هيروشيما، إلى مقتل 64 ألفًا آخرين.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.