إيران تدفع ثمن تهالك سلاحها الجوي: سقوط مقاتلة ميغ-29 غرب البلاد

سقطت مقاتلة “ميغ-29” (Mig-29) تابعة لسلاح الجو الإيراني في 24 أيار/مايو في محافظة همدان غرب إيران، ما أدى إلى مقتل طيارها الرائد روزبه ناظريان الذي أصيب برأسه أثناء هبوط ضطراري، وفق ما أعلنت وكالة “فارس” للأنباء. وأضافت الوكالة أن المقاتلة كانت في مهمة تدريبية حينما حدث عطل فني فيها وتمكن طياراها من الهبوط بها في قاعدة “همدان” الجوية، لكنهما أصيبا بجروح بليغة أدت لمقتل قائد المقاتلة إثر تلقيه ضربة في الدماغ، كما تعرض أحد الطيارين وهو علي كلي بور، لكسر في العمود الفقري ويرقد في المستشفى لتلقي العلاج اللازم.

هذا ولا تعتبر تلك المرة الأولى التي تتحطم فيها مقاتلة في إيران، حيث كانت المرة الأخيرة هي تحطم مقاتلة من طراز “أف 7” خلال طلعة تدريبية في 27 نيسان/أبريل، لكن قائدها ومساعده تمكنا من القفز قبل لحظة من الاصطدام. كما سقطت طائرة حربية تابعة للجيش الإيراني من طراز F4 بسبب خلل فني في كانون الثاني/يناير الماضي، بالقرب من مدينة تشابهار، على بحر عمان، ما أدى إلى مقتل طاقمها المكون من الطيار ومساعده.

يُشار إلى أن إيران تواجه صعوبات في تحديث طائرات سلاحها الجوي المتهالك، نتيجة العقوبات التي فرضت عليها بسبب برنامجها النووي المثير للجدل خلال الأعوام الماضية، وكذلك العقوبات الجديدة المفروضة على برامجها التسليحية والصاروخية، وفقاً لموقع العربية.نت. وأضاف الموقع أن إيران تأمل أن تقوم روسيا بتزويدها بمقاتلات حديثة من طراز “سو-30″، حيث يعتمد سلاح الجو الإيراني بشكل كبير على نسخ معدلة محلياً من طائرات حربية قديمة، بما في ذلك طائرات الميغ السوفيتية وطائرات “إف 14 إيه توم كات” الأميركية التي تعود إلى سبعينيات القرن الماضي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate