اختبارات ناجحة للصاروخ الصيني DF-ZF الخارق للصوت “قاتل حاملات الطائرات”

اختبرت الصين بنجاح صاروخ “DF-ZF”، الذي تفوق سرعته سرعة الصوت، إذ يمكنه الطيران بسرعة تزيد على 10 آلاف كيلومتر في الساعة. ووفقاً لوكالة روسيا اليوم، تعد هذه التجربة السابعة من نوعها التي تجريها الصين لاختبار صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت. وقد أطلقت الصين الصاروخ الخارق للصوت من منطقة في وسط البلاد.

وتجعل هذه السرعة الصاروخ قادراً على الوصول إلى أي نقطة في الأرض خلال ساعة واحدة. ويختلف هذا النوع من الصورايخ عن الصواريخ البالستية، إذ تجعل سرعته الخارقة للصوت، اعتراضه أمراً صعباً.

ووفقاً للوكالة، يرى المختصون والخبراء العسكريون أن الصواريخ الصينية الخارقة للصوت، التي تتميز كذلك بسرعة الاستجابة، لن تكون حاملة لرؤوس نووية. ويمكن أن تستخدم هذه الصواريخ ضد الأساطيل البحرية، ونظراً لقدرتها على تدمير أي نوع من السفن لقبت هذه الصواريخ بـ”قاتلة حاملات الطائرات”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.