الجيش الأميركي يخطط لاستخدام بندقية “كارل غوستاف” في حروبه من جديد

من المتوقع أن يستخدم الجيش الأميركي من جديد بندقية “كارل غوستاف” (Carl Gustav) عديمة الارتداد وفق ما أفادت مجلة “بوبيلير ميكانيكس” (Popularmechanics) في 25 أيار/مايو. وتعدّ “كارل غوستاف” بندقية متعددة الوظائف، تم تصميمها من قبل شركة Saab Bofors Dynamics السويدية، حيث ظهر أول نموذج لها في عام 1946، لإطلاق قذائف مضادة للدروع أو التحصينات أو الأفراد، إضافة إلى قنابل الدخان والإضاءة.

وبدأ الجيش الأميركي باستخدام هذا النوع من البنادق بعد الحرب العالمية الثانية، حيث تراوح عيارها بين 57 ميليمتر و106 ميليمتر، من أجل استهداف الدبابات السوفيتية من طرازي “تي-55″ و”تي-62”.

وأشارت “popularmechanics” إلى أن “كارل غوستاف” قادرة على تنفيذ أكثر مهمات مما تقدر عليه معظم الأسلحة الحديثة، الأمر الذي يثبت فائدتها في النزاعات المعاصرة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate