السعودية للحصول على أقمار اصطناعية كهروضوئية.. فهل ستكون أميركية أو فرنسية الصنع؟

تعاقدت شركة “أوربيتال أي تي كي” (Orital ATK)، الرائدة في مجال تصنيع الأقمار الإصطناعية والصواريخ الأميركية، مع شركة “ركاء القابضة” (Rakaa Holding)، ومركزها الرياض، لدعم جهودها في عملية بيع وتسويق أقمار اصطناعية كهروضوئية لمهام الاستطلاع. ووفقاً لموقع “إنتليجينس أونلان” (Intelligence Olnline) الفرنسي، تعاونت كل من شركتي Orbital ATK وركاء القابضة لإنشاء شركة مشتركة تحت عنوان “Alliant Techsystems Operations Saudi Arabia”، والتي ستكون بمثابة شركة تجارية تجري من خلالها شركة Orbital ATK بمناقصة لوزارة الدفاع السعودية.

هذا ويُعتقد أن تكون المملكة العربية السعودية خططت لاقتناء 2 إلى 8 أقمار اصطناعية عالية الدقة لمهام الاستطلاع خلال السنوات القادمة، في حين تعاونت شركتا “إيرباص للدفاع والفضاء” (Airbus Defence and Space) و”تاليس ألينيا للفضاء” (Thales Alenia Space) الفرنسيتان، لزويد السعودية بأقمار اصطناعية شبيهة بتلك التي تم تصميمها خصيصاً لدولة الإمارات من نوع “فالكون آي” (Falcon Eye).

وأعربت بعض المصادر المتخصصة في هذا المجال، عن شكوكها في جدوى محاولة الشركة المنتجة Orbital ATK، لبناء الأقمار الاصطناعية لصالح السعودية، خاصة وأن الحكومة الفرنسية بالإضافة إلى شركتي إيرباص وتاليس كانت تمارس ضغوطاً شديدة على الحكومة السعودية لسنوات عدّة حتى الآن.

ولكن، إن الشراكة الأخيرة بين Orbital وركاء القابضة، يبرهن إصرار الشركة المنتجة لإنجاح الصفقة، ويبيّن أنها لا تزال منافساً قوياً في السوق.

يُشار إلى أنه تأسيس شركة ركاء للتجارة القابضة المحدودة عام 1982، وهي شركة خاصة محدودة مع المكتب الرئيسي في الرياض، المملكة العربية السعودية ومكاتب في السودان والخليج والولايات المتحدة الأميركية. إن ركاء حالياً هي شركة قابضة مع أكثر من خمس شركات والشركات التابعة الستة، وهي أنها تمثل جميع أنحاء العالم بتصنيع والشركات في منطقة الخليج.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate