الولايات المتحدة تؤجل اختبار “الشبح الجديد”

أجلت الولايات المتحدة الاختبار العملي الأولي للمقاتلة الشبح “إف 35″، التي تنتجها شركة “لوكهيد مارتن”، لأن “تعريف الطائرة بأحدث البرامج الإلكترونية سيستغرق وقتا أطول مما كان متوقعا”. وقال رئيس إدارة المشتريات بوزارة الدفاع فرانك كندال للصحفيين، أن الاختبار الذي كان متوقعا إجراؤه في النصف الثاني من عام 2017، سيجرى في 2018.
كما أوضح مدير برنامج المقاتلة كريس بوغدان، أن التأجيل يرجع إلى ضرورة تعريف الطائرات التي سيجري اختبارها وعددها 23 طائرة، بأحدث برنامج إلكتروني، وهو برنامج معروفباسم “بلوك 3 إف”. ويسعى المشرعون وجهات الرقابة المستقلة، لمتابعة برنامج تطوير الطائرة، بعد سنوات شهدت تجاوزات للتكلفة المحددة وتأجيلات في تنفيذ البرنامج الأولي.
هذا وقال مسؤولون أميركيون من قبل إن برنامج المقاتلة الجديدة حقق تقدما فيما يتعلق بخفض التكاليف والمسائل الفنية منذ بدء تنفيذ عملية إعادة هيكلة كبرى في 2010. وتعكف “لوكهيد” على تطوير ثلاثة نماذج من المقاتلة للجيش الأميركي، وتقدمت 9 دول بطلبيات لشرائها هي بريطانيا وإيطاليا وتركيا وهولندا والنرويج وأستراليا واليابان وإسرائيل وكوريا الجنوبية.
وتتوقع وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن تصل التكلفة الإجمالية لبرنامج المقاتلة الشبح إلى 1.5 تريليون دولار بحلول عام 2070، متضمنة برامج التطوير والمشتريات وكذلك تكاليف التشغيل والتضخم.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate