تركيا ستتخلّص من الاعتماد الخارجي في الصناعات الدفاعية بحلول عام 2030

عدد المشاهدات: 1140

ستتلخص تركيا بشكل تدريجي من الاعتماد على الخارج فيما يتعلق بالصناعات الدفاعية، لينخفض ذلك من 80% في عام 2002 إلى نحو 40% في الوقت الراهن، وفق ما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مشيراً أنهم يسعون للتخلص من هذا الاعتماد بشكل كامل بحلول عام 2023. وجاء ذلك في كلمة للرئيس التركي، في 30 نيسان/أبريل في مراسم البدء بتصنيع سفينة الأناضول الهجومية البرمائية متعددة الأغراض، في مصنع السفن بقضاء طوزلا، شرقي ولاية إسطنبول.

وبحسب وكالة أنباء الأناضول، لفت أردوغان إلى “ضرورة إبراز تركيا التي تكتسب قوة وتشهد تطوراً يوماً بعد يوم، فعالية بشكل أكبر خارج حدودها، وذلك من أجل حماية حدودها التي تواجه تهديدات متنامية، من جهة، وإثبات نفسها على الساحة الدولية من جهة أخرى”، مشيراً إلى أن مشروع إنشاء السفينة البرمائية خطوة متأخرة كان يجب القيام بها منذ زمن بعيد.

وأكد الرئيس التركي على ضرورة الاهتمام بمشاريع الصناعات الدفاعية، معرباً عن أسفه لعدم إمتلاك بلاده حاملة طائرات معاصرة، واستدرك قائلاً “إلا أنني سعيد من جهة أخرى حيث أننا نجحنا في إجراء تجارب على طائرات من دون طيار محلية، وأؤمن أننا سنحصل على مزيد من النجاحات في هذا الصعيد”.

وأوضح وفقاً للأناضول، أن صناعة السفينة البرمائية الحالية، تعتبر بمثابة الخطوة الأولى لصناعة حاملات الطائرات الأكثر تميزًا في العالم، مشيرًا إلى صناعة تركيا لطائرات “أتاك”، إلى جانب الدبابات، والطائرات من دون طيار، التي سيكون لها دور كبير في مساندة القوات التركية في عملياتها العسكرية.

وانتقد الرئيس التركي، دولاً في حلف شمال الأطلسي (لم يسمهم)، لعدم بيع أسلحة لتركيا، بذريعة المواجهات التي تشهدها مناطق في شرق، وجنوب شرقي البلاد بين قوات الأمن والجيش التركيين، ومسلحي منظمة “بي كا كا” الإرهابية، مضيفًا أن جهات ينبغي أن تكون بمكانة صديق لتركيا تدعم منظمات إرهابية، وتحجب دعمها عن حليفتها (تركيا)، في ظل المخاطر المستمرة التي تهدد تركيا جراء الأزمة السورية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.