مصر: تنفيذ عملية مسح زلزالي لإنشاء أول محطة للطاقة النووية

تصميم محطة نووية روسية من الجيل الثالث
تصميم محطة نووية روسية من الجيل الثالث

من المقرر أن يتم، خلال العام 2016، تنفيذ عملية المسح الزلزالي في موقع إنشاء أول محطة للطاقة النووية في مصر. وبحسب سبوتنيك في 15 أيار/ مايو، تبين من بيان بثته المؤسسة الروسية للطاقة النووية (روس آتوم) على موقعها الإلكتروني أن عملية المسح الزلزالي اللازمة لإعداد مشروع أول محطة نووية لإنتاج الكهرباء في مصر ستنفذ في منطقة الضبعة خلال العام الجاري (2016) على مرحلتين، فيما يجب أن يتم إعداد تقريرين عنهما في موعد أقصاه 3 أكتوبر/تشرين الأول 2016 و30 كانون الثاني/ يناير 2017.
وكانت مصر قد وقعت في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، اتفاقية مع روسيا لإنشاء أول محطة للطاقة النووية. وأكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، حينذاك في كلمة عبر التلفزيون الرسمي، على التزام مصر باتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية، قائلا إن محطتنا النووية لأغراض سلمية، وأن مصر كان لديها حلم طويل لامتلاك برنامج نووي سلمي لإنتاج الطاقة الكهربائية.
وأضاف أن المحطة النووية المصرية سوف تكون من 4 مفاعلات من الجيل الثالث وهي أقصى ما وصل إليه العلم، مشيرا إلى أن الاتفاقية أفضل عرض من المنظور الاقتصادي، وسيتم سداد تكاليف المحطة على مدار35عاما من خلال الإنتاج الفعلي للكهرباء المولدة منها.
وشدد السيسي على معايير أمان المحطة النووية، قائلا: نحن نتحدث عن محطة نووية تستطيع طبقا للمعايير العالمية أن تتحمل، اصطدام طائرة وزنها 400 طن بسرعة 150 متر في الثانية دون أن يؤثر ذلك على السلامة النووية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate