موريتانيا تعزز أسطولها البحري ببارجتين جديدتين

دشن الرئيس الموريتاني  محمد ولد عبد العزيز  بميناء نواذيبو  بارجتين جديدتين، تم بناؤهما بجمهورية الصين الشعبية على نفقة الدولة الموريتانية بمبلغ 42 مليون دولار، ما يعدل خمسة عشر مليار أوقية، في 25 أيار/ مايو.

وبحسب ما نقلت المصادر الاعلامية، قطع الرئيس الموريتاني  الذي رافقه  عدد من أعضاء الحكومة وقائد الأركان العامة للجيوش وقائد البحرية الوطنية، الشريط الرمزي إيذانا ببدء تشغيل البارجتين كما أزاح الستار عن اللوحة التذكارية . وقال  وزير الدفاع الوطني في كلمة بالمناسبة إن تدشين البارجتين يدخل في إطار الانجازات المتلاحقة التي تحققت لصالح البحرية قبل ستة أشهر من تدشين رصيف البحرية الوطنية .

وأوضح أن  تسمية البارجتين باسم “كوركول” و “تمبدغه” لمكانتهما الجغرافية و الاجتماعية  وحرصا  على تعزيز الوحدة الوطنية، وفق تعبيره. وأبحر ولد عبد العزيز على متن البارجة “كوركول” واطلع على مختلف تجهيزاتها وخصائصها الفنية والحربية وتابع تمرينا منظما بالمناسبة ضم عدة زوارق تحمل العلم الموريتاني .

وتمتلك السفينتان القدرة على العمل والتدخل على مساحة شاسعة، وتؤديان مهام مختلفة تسهم في تأمين المجال البحري الوطني، بحسب القائمين عليهما . وستنفذ الطوافتان  دوريات، التفتيش، مراقبة المداخل البحرية، وكذا مهام الخدمة العامة الانقاذ البحري، شرطة الملاحة والصيد، محاربة التهريب والتلوث البيئي وحماية المصادر الطبيعية والبحرية.

وتحمل السفينتان العسكريتان على متنهما رادارا للمدى البعيد، 192 كلمترا، وآخر متوسط المدى، 144 كلمترا، ووسائل اتصال جوي، وزورقا سريعا وزوارق مطاطية وأخرى للإنقاذ مع إمكانية إيواء خمسة إفراد إضافة للطاقم واستقبال مجموعة من المتدربين.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate