الأبرز

موسكو تعزز قواعدها العسكرية في جزر الكوريل

أعلنت وزارة الدفاع الروسية في 27 أيار/مايو عن إجراءات “لا سابق لها” لتعزيز قواعدها العسكرية في منطقة القطب الشمالي وفي جزر الكوريل المتنازع عليها مع اليابان.

وقال الجنرال سيرغي سوروفيكين في بيان “بغية تفادي ظهور أدنى تهديد، اتخذت الحكومة ووزارة الدفاع إجراءات لا سابق لها لتطوير البنى العسكرية” في هاتين المنطقتين، مضيفاً لوكالة انباء “انترفاكس” أن تطوير البنى العسكرية في منطقة القطب الشمالي وجزر الكوريل سيعطى الأولوية من 2016 إلى 2020، ومشيراً إلى أن القرار اتخذ نهاية آذار/مارس.

تتنازع روسيا واليابان على أربع جزر في ارخبيل الكوريل ضمها الإتحاد السوفياتي في نهاية الحرب العالمية الثانية وهو ما يمنع البلدين من توقيع معاهدة سلام حتى الآن. والمفاوضات مجمدة حول هذه الجزر البركانية التي تسميها اليابان “أراضي الشمال” منذ ضم روسيا لشبه جزيرة القرم في آذار/مارس 2014 والذي أدانته اليابان والغرب.

وأعلن الجنرال سوروفيكين أن وزارة الدفاع شكلت بعثة قوامها ست سفن و200 عنصر لدراسة إمكانية اقامة قاعدة بحرية على الأرخبيل تابعة للأسطول الروسي في المحيط الهادىء.

منذ بداية أيار/مايو، وبعد مباحثات في سوتشي في جنوب روسيا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال رئيس وزراء اليابان شينزو آبي انه يشعر بأن هناك تقدماً باتجاه توقيع معاهدة سلام مع روسيا. لكن روسيا أثارت مراراً انزعاج اليابان ولا سيما عبر بناء منشآت عسكرية على اثنتين من الجزر وأعلنت في آذار/مارس نشر أنظمة دفاعية ساحلية وطائرات بدون طيار عليها.

AFP

 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.