واشنطن مستعدة لتخفيف الحظر على تصدير الأسلحة إلى ليبيا

أفاد مسؤولون ودبلوماسيون أميركيون لوكالة فرانس برس في 12 أيار/مايو أن الولايات المتحدة مستعدة لتخفيف الحظر المفروض من قبل الأمم المتحدة على تصدير الأسلحة إلى ليبيا، وذلك بهدف مساعدة حكومة الوفاق الوطني الليبية على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية لفرانس برس طالباً عدم نشر اسمه إنه “إذا أعدت الحكومة الليبية قائمة مفصلة ومتحكمة بالأشياء التي تريد أن تستخدمها لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، واستجابت لكل متطلبات الإعفاء، فأعتقد أن أعضاء مجلس (الأمن الدولي) سينظرون ببالغ الجدية في هذا الطلب”.

ولم تحدد المصادر الدبلوماسية نوع الأسلحة التي قد تطلبها حكومة الوفاق الوطني التي تتخذ مقراً لها في طرابلس والمدعومة من الأسرة الدولية.

وتخضع ليبيا لحظر على الأسلحة فرضته الأمم المتحدة عام 2011 غير أنه انتهك مراراً لصالح فصائل مسلحة تنشط في هذا البلد.

وقال المسؤول الأميركي الكبير “هناك رغبة صحية جداً داخل ليبيا في التخلص بأنفسهم من تنظيم الدولة الإسلامية واعتقد أن هذا أمر يجب علينا أن ندعمه ونستجيب له”.

وكان مسؤول ليبي أعلن أن تنظيم الدولة الإسلامية نجح إثر هجمات شنها الأسبوع الماضي على تجمعات لقوات حكومة الوفاق الوطني، في السيطرة على منطقة ابو قرين الاستراتيجية في غرب ليبيا، الواقعة على طريق رئيسي يربط الغرب الليبي بشرقه.

ويستغل تنظيم الدولة الإسلامية الفوضى في ليبيا حيث تنتشر المجموعات المسلحة منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي في 2011، لتركيز قاعدة له في هذا البلد النفطي.

AFP

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate