القوات الجوية السعودية تستعد لتمرين النور 2016 لتعزيز جاهزيتها القتالية

عدد المشاهدات: 1042

تشارك القوات المسلحة السعودية في منتصف حزيران/ يونيو، في ثالث تمرين عسكري مشترك في تركيا في أقل من شهر. وأكملت القوات الملكية الجوية السعودية استعداداتها للمشاركة في تمرين (النور 2016) في مدينة كونيا التركية منتصف حزيران/ يونيو، ويستمر 10 أيام، بهدف رفع قدرات السلاح الجوي، وإظهار ما وصل إليه من تطور عسكري.
وكانت القوات الجوية والبرية والبحرية الملكية السعودية، اختتمت مشاركتها في تمريني نسر الأناضول و(EFES2016) في تركيا.
ويعد تمرين نسر الأناضول من أكبر التمرينات العسكرية الجوية على مستوى العالم، نظرا لعدد الدول المشاركة فيه، ومشاركة القوات الجوية الأميركية وبعض دول حلف شمال الأطلسي والقوات الجوية التركية، ويدعم هذا التمرين الجاهزية القتالية للقوات الجوية الملكية السعودية التي سبق أن أعدت خطط عالية الدقة لتحريك طائرات حربية مختلفة الأنواع بمساندة طائرات التزود بالوقود من طراز (كي أي- 3أ) وطائرات النقل من طراز (سي-130)، للمشاركة في تمرين “نسر الأناضول 4-2016” الذي شهد تطبيق تدريبات قتالية مشتركة وتنفيذ العديد من الطلعات الجوية التدريبية المشتملة على عمليات مضادة دفاعية وهجومية وعمليات هجوم إستراتيجي وإسناد جوي للقوات الأرضية، وعمليات التزود بالوقود جوا، والتدرب في بيئات حرب إلكترونية وبيئة قتالية متقدمة هي أقرب إلى واقعية المعارك الحقيقية.
هذا ونفذ تمرين (EFES2016) في مدينتين على الأراضي التركية كمسرح حرب لمواجهة التهديدات المتنامية للتنظيمات الإرهابية، وركز على الأمن والاستقرار الدولي في تضامن الدول المشاركة فيه والاستعداد لمواجهة التنظيمات الإرهابية، وتوحيد التفاهم والتوثيق التعاون العسكري، وتنفيذ المهمات المختلطة في بيئة متعددة الجنسيات وإبراز القدرات ورفع الكفاءة العالية لكافة قوات الدول المشاركة في التمرين.
وكانت القوات البرية والبحرية الملكية السعودية تحركت من عدد من مناطق المملكة إلى مدينتي أنقره وأزمير في جمهورية تركيا في عملية عسكرية احترافية تدل على الانتقال الإستراتيجي من المناطق التي كانت تتمركز بها إلى تركيا. ويعد تمرين (EFES2016) من أكبر التمارين العسكرية في العالم من حيث عدد القوات المشاركة واتساع منطقة المناورات التي شارك فيها أكثر من ثمانية آلاف مقاتل و255 مراقبا من 79 دولة على مساحة 43 كيلومترا مربعا.
عكاظ

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.