تحديث وتطوير 6 أنظمة باتريوت لصالح الكويت

وقّع قسم أنظمة الدفاع المدمجة (Integrated Defense Systems) التابع لشركة “رايثيون” (Raytheon) الدولية، عقداً مع دولة الكويت لتحديث وتطوير ستة أنظمة الدفاع الجوي “باتريوت” (Patriot). ووفقاً لبيان نشرته وزارة الدفاع الأميركية في 23 حزيران/يونيو، تبلغ قيمة العقد حوالى 523 مليون دولار، على أن ينتهي العمل عليه بحلول عام 2022. هذا وسيتم تفيذ العمل في كل من الولايات المتحدة (ولايات ألاباما، ماساتشوستس وكاليفورنيا)، كندا، إيطاليا، المملكة المتحدة واليونان. أما الجهة المتعاقدة، فهي قيادة العقود لدى الجيش الأميركي في ولاية ألاباما، وفق بيان الوزارة.

هذا وكانت مصادر دفاعية مطّلعة أكدت لوكالة أنباء رويترز في 11 حزيران/يونيو أن الكويت (بالإضافة إلى المملكة العربية السعودية والإمارات) أبدت اهتمامها بشراء الجيل المقبل من أنظمة الدفاع الصاروخي التي تنتجها شركة “لوكهيد مارتن” (Lockheed Martin) الأميركية بالتعاون مع شركة “أم بي دي إي” (MBDA) الأوروبية، وهي “أنظمة الدفاع الجوي المتوسط الممتد” (MEADS)، لتحل مكان أنظمة “باتريوت” الحالية.

عن نظام باتريوت باك-3 (Patriot Pac-3)

تدخل أنظمة باتريوت في خطة الدرع الصاروخي، إذ إنّها استخدمت لإنتاج الدرع في بولندا بالإضافة إلى دول عربية مختلفة، ولقد تم بيعها لعدد كبير من البلدان بما في ذلك قطر، مصر، وألمانيا، واليونان، وإسرائيل، واليابان، والكويت، والمملكة العربية السعودية، وإسبانيا، والإمارات العربية المتحدة. ولا تزال صواريخ باتريوت تشهد طلباً كبيراً ومتزايداً من قبل الدول العربية خاصة. وحول تلك الأنظمة، علّق مدير قسم الصواريخ والتحكم بالنيران لدى شركة لوكهيد مارتن، جو غارليند للأمن والدفاع العربي: “لقد أتيحت لنا الفرصة للعمل مع عدد من شركائنا في الخليج على أنظمة الدفاع الجوي والصاروخي المدمجة، كما عمدت بعض الدول الخليجية إلى شراء أنظمة دفاع جوي وصاروخي، كدولة الإمارات العربية المتحدة وهي الزبون الدولي الأول لنظام Pac-3”.

تم تصميم النموذج PAC-3 لتوفير الحماية ضد مجموعة متكاملة من التهديدات المتقدمة، بما في ذلك الطائرات والصواريخ البالستية التكتيكية والصواريخ الجوالة والطائرات دون طيار. لقد تم تعزيز قدرات النظام، وتتضمن بعض هذه التحسينات برمجيات لنظام باتريوت وبعض معداته، مثل المعالج الرقمي الراداري ((RDP، ومحطة التشغيل الحديثة (MMS) . تجدر الإشارة إلى أن صاروخ باك-3 قام باعتراض صاروخ بالستي تكتيكي وتدميره في موقع تجارب الصواريخ في وايت ساندس خلال اختبار عملياتي أنجزته قيادة التقييم والاختبار لدى الجيش الأميركي عام 2012.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate