تعرّف على صواريخ AGM-88 HARM التي سيتم تزويدها على مقاتلات أف-15 السعودية

تعتبر الصواريخ الفائقة السرعة المضادة للإشعاعات (HARM) من طراز AGM-88، صواريخ جو-أرض تكتيكية عالية السرعة، وقد تم تصميمها لتتبّع إشارات البث الإلكترونية القادمة من أنظمة الرادار التي تعمل من الأرض إلى الجو. أنتجت الصواريخ بالأصل من قبل شركة “تكساس إنسترومنتس” (Texas Instruments) كبديل لصاروخ “إيه جي إم-45 شرايك” (AGM-45 Shrike) وصاروخ “إيه جي إم-78 ارم” (AGM-78 ARM). وقد اتُخذ الإنتاج في وقت لاحق من قبل ن شركة “رايثيون” (Raytheon) عندما اشترت أعمال الإنتاج الدفاعية من الشركة الرئيسة.

يُشار إلى أنه تم تطوير الصاروخ عام 1983، ولا يزال في الخدمة حتى اليوم. ومن أبرز مستخدمي النظام، نذكر المملكة العربية السعودية، الكويت، الإمارات، باكستان، مصر، المغرب، تركيا، اسرائيل وغيرها من البلدان. هذا وتم استخدام صواريخ AGM-88 HARM في عمليات القصف على الحوثيين (عملية عاصفة الحزم)، كما نشرت في حرب الخليج، حرب كوسوفو، حرب العراق وعملية التدخل العسكري في ليبيا عام 2011.

يبلغ وزن الصاروخ 355 كلغ، طوله 4.1 متراً وقطره 254 ملليمتراً. أما سرعته فتبلغ 2.280 كلم/ساعة، في حين يمكن إطلاقه من المنصات الجوية التالية: مقاتلات أف/أي-18، أف-4جي، أف-16، تورنيدو، أف-35 وغيرها.

وفي ما يلي مقطع فيديو يبرز عملية إطلاق صاروخ AGM-88 HARM من مقاتلة أف-16:

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate