تقرير أميركي يشير إلى تراجع الهجمات الإرهابية في عام 2015.. وإيران أكبر راع للإرهاب

عدد المشاهدات: 1062

قالت وزارة الخارجية الأميركية في 2 حزيران/يونيو إن عدد الهجمات الإرهابية في أنحاء العالم تراجع العام الماضي للمرة الأولى منذ 2012. وفي تقريرها عن الإرهاب العالمي والذي يرصد الاتجاهات في العنف السياسي، أشارت الوزارة إلى أن الهجمات الإرهابية تراجعت بنحو 13 في المئة مقارنة بعام 2014 في حين انخفض عدد قتلى الأنشطة الإرهابية بنحو 14 في المئة.

وقال جوستين سايبريل القائم بعمل منسق وزارة الخارجية لمكافحة الإرهاب إن التراجع جاء نتيجة انخفاض الهجمات في العراق وباكستان ونيجيريا، مضيفاً أن أكثر من 55 في المئة من الهجمات المنسوبة لإرهابيين العام الماضي وقعت في خمس دول هي العراق وباكستان والهند وأفغانستان ونيجيريا. وأوضح أن الهجمات الإرهابية زادت في أفغانستان وبنجلادش ومصر والفلبين وسوريا وتركيا وكذلك أعداد القتلى.

جاء في التقرير أن “خطر الإرهاب العالمي استمر في التطور سريعاً عام 2015 ليصبح منتشراً ولا مركزياً على نحو متزايد”، مضيفاً أنه “رغم وقوع هجمات إرهابية في 92 دولة في 2015 فإنها كانت مركزية على نحو كبير من الناحية الجغرافية مثلما كانت خلال السنوات العديدة المنصرمة.”

وأظهرت بيانات أعدتها جامعة ماريلاند لوزارة الخارجية الأميركية وقوع 11774 هجوماً إرهابياً في أنحاء العالم خلال العام سقط خلالها أكثر من 28300 قتيل بالإضافة إلى نحو 35300 مصاب.

وقال التقرير إن تنظيم الدولة الإسلامية يمثل الخطر الإرهابي الأكبر عالمياً رغم الخسائر الجسيمة التي مني بها في العراق وسوريا العام الماضي ممثلة في فقدان الكثير من الأراضي. لكنه أشار إلى أن التنظيم حقق مكاسب في ليبيا التي يوجد له بها نحو 5000 مقاتل.

وعلى غرار الأعوام السابقة/ وصف التقرير إيران بأنها أكبر راع للإرهاب في العالم وقال إن طهران تدعم الصراعات في سوريا والعراق وضالعة في أعمال العنف التي تقوم بها المعارضة الشيعية في البحرين.

  الدنمارك تسحب مقاتلاتها من نوع أف-16 من العمليات في سوريا والعراق

رويترز

 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
x

عدد المشاهدات: 1061

هل يمكن لحالة التوتر العسكري المتصاعدة بين الهند وباكستان أن تؤدي إلى حرب بين البلدين؟

النتيجة

  واشنطن مستعدة لتخفيف الحظر على تصدير الأسلحة إلى ليبيا