عملية أوروبية لمراقبة حظر الأسلحة على ليبيا

أفاد دبلوماسيون أن مجلس الأمن الدولي سيجيز عملية بحرية أوروبية قبالة سواحل ليبيا لمراقبة حظر الأسلحة المفروض على هذا البلد منذ العام 2011، وفق ما أعلنت وكالة فرانس برس في 14 حزيران/يونيو.  وسيوسع القرار المهمة المعروفة بـ”عملية صوفيا” لمكافحة تهريب المهاجرين في مياه المتوسط، لتشمل مراقبة حظر الأسلحة على ليبيا لدعم حكومة الوفاق الوطني الليبية التي تجد صعوبة في ترسيخ سيطرتها على ليبيا.

وتسعى المليشيات الموالية لحكومة رئيس الوزراء فايز السراج إلى استعادة مدينة سرت الرئيسية من ايدي إرهابيي تنظيم الدولة الاسلامية.

هذا ويدعو مشروع القرار إلى تفعيل الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يسمح باستخدام القوة العسكرية، بحسب فرانس برس.

ويسمح القرار للسفن التابعة للاتحاد الأوروبي بأن تقوم على مدى 12 شهراً بـ”تفتيش دون أي تأخير غير مبرر، في المياه المقابلة للسواحل الليبية، السفن المتوجهة أو الخارجة من ليبيا التي توجد أسباب توجب الاعتقاد بأنها تحمل أسلحة أو مواد عسكرية إلى ليبيا أو منها”.

وقال دبلوماسيون إنهم يتوقعون أن يحظى مشروع القرار بتأييد واسع رغم أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت روسيا ومصر وفنزويلا ستمتنع عن التصويت.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate