قريباً.. صواريخ Harpoon Block II على مقاتلات أف-15 السعودية

شيرين مشنتف

تعتزم قيادة الأنظمة الجوية-البحرية التابعة للبحرية الأميركية (NAVAIR) التفاوض مع شركة “بوينغ” (Boeing) للبدء بعملية دمج صواريخ “هاربون بلوك 2 أي جي أم-84” (Harpoon Block II AGM-84) على مقاتلات “أف-15 أس أي” (F-15SA). هذا ومن المتوقع أن يتم توقيع العقد في الربع الثالث من العام الجاري 2016.

وتأتي تلك الخطوة في إطار سعي القوات الجوية الملكية السعودية للمضي قدماً في تحديث مقاتلات أف-15 أس أي إيغل من خلال تزويدها بقدرات ضاربة مضادة للسفن، حسب ما نشرت قيادة الأنظمة الجوية-البحرية التابعة للبحرية الأميركية. يُشار إلى أن NAVAIR كانت نشرت إشعاراً في 8 شباط/فبراير الماضي يتضمن عزمها التفاوض مع شركة بوينغ – التي تقوم بتصميم، تطوير، تصنيع ودمج أنظمة هاربون – لمنحها عقد قيمته محدّدة يشمل دمج هذا النوع من الصواريخ على المقاتلات السعودية.

وأشارت القيادة إلى أنه وقع الاختيار على شركة بوينغ فحسب، بدون أي شركاء آخرين، لأنها تتمتّع بالخبرة العالية والمهارات الخاصة، البرمجيات والخوارزميات التقنية، المنشآت وتقنيات التصنيع المطلوبة لعملية الإنتاج، الجمع والدمج، الوثائق التقنية، وإمكانية القيام بكل هذا في الفترة الزمنية المحدودة المقترحة.

وتهدف هذه الصفقة إلى تعزيز القدرات الدفاعية للقوات الجوية السعودية، فصواريخ Harpoon Block II  قادرة أن توفر للقوات السعودية القدرة على القيام بمهام تحديد الأهداف من مدى بعيد جداً. وقد طوّرت شركة بوينغ هذا النوع من الصواريخ لتوفير بيئة اشتباك أوسع وقدرة مقاومة أكبر لمقومات الحرب الإلكترونية مع قدرة تصويب متطورة.

عن صاروخ Harpoon Block II

هو صاروخ مضاد للسفن، يتميّز بقدرة مستقلّة للعمل في كل الظروف الجوية وما وراء الأفق، كما أنه قادر على تحديد الأهداف من مدى بعيد جداً. وقد طورت شركة بوينغ هذا النوع من الصواريخ لتوفير بيئة اشتباك أوسع وقدرة مقاومة أكبر لمقوّمات الحرب الإلكترونية مع قدرة تصويب متطورة؛ وهو قادر على تنفيذ مهام ضد أهداف بحرية وبريّة ويمكن إطلاقه من على متن الغواصات والطائرات. يُشار إلى أن الصاروخ نفّذ رحلته الأولى في 20 كانون الأول/ديسمبر 1972.

معلومات تقنية عن الصاروخ

القطر: 13.5 إنش

الوزن: 1.160 رطل

الطول: 15 رطل أي حوالى 4.5 متراً

المدى: ما يزيد على 67 ميلاً بحرياً

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate