طائرات الجيل السادس الروسية تسعى لاختراق الفضاء

إن أكاديمية “إر في إس إن” الروسية تمكنت من إنتاج نظام محرك صواريخ مدمج متعدد الأغراض قادر على العمل، ليس فقط في الغلاف الجوي وإنما في الفضاء القريب، وأن الأمر ليس نظرية للمستقبل، وإنما سيتم عرضه في أيلول/ سبتمبر المقبل في منتدى “الجيش – 2016″، بحسب ما قال قائد القوات الصاروخية الاستراتيجية الروسية سيرغي كاراكايف.

وبحسب سبوتنيك، كان دميتري راغوزين  قد أعلن من قبل عن تطوير طائرات الجيل السادس، التي من أهم خصائصها  الفريدة هي القدرة على السفر إلى الفضاء القريب بسرعة تفوق الصوت. ويعتبر المحرك الجديد  خطوة هامة نحو تطوير  الطائرات”.

وأكد كاراكايف أنه لا يزال هناك الكثير من التطوير من خلال الاختبارات المتعددة وتحسين القدرات، كما أن إطلاق سلسلة من هذه المحركات يعد تحديا آخر، لكن كل هذه المسائل الخاصة بالروتين يمكن حلها، خاصة إذا ما تم الأمر تحت إشراف العسكريين، وليس ملاك غير فاعلين.

وقال مدير برنامج الطيران العسكري لشركة الطائرات المتحدة فلاديمير ميخايلوف إن مفهوم الطيران العسكري سيختلف مع بداية عام 2020، ومن المتوقع أن يتم مضاعفة الطائرات الأسرع من الصوت المصنوعة من مواد مركبة، بالكاد يمكن للعدو أن يلحظها، ومسلحة بصواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت.

كما سيتم تطوير الطائرات بدون طيار التي من المتوقع أن تكون مجهزة بأسلحة كهرومغناطيسية قادرة على تعطيل الأنظمة الإلكترونية للعدو من مسافة بعيدة. وسيختلف أيضا مظهر طائرات الجيل السادس جوهريا عن الطائرات المعتادة حاليا سواء الروسية أو الأميركية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate