ألمانيا تستعد لتشديد قانونها لمكافحة الإرهاب

ذكرت الصحافة الألمانية في 10 آب/أغسطس أن وزير الداخلية الألماني يعد سلسلة إجراءات لتشديد أدوات مكافحة الإرهاب بعد الاعتداءين في تموز/يوليو واللذين تبناهما تنظيم الدولة الإسلامية. ووفقاً لوكالة فرانس برس، نقلت صحيفة بيلد عن مصادر أمنية أن الوزير توماس دي ميزيير يريد خصوصاً اعتماد آلية سريعة لترحيل اللاجئين وطالبي اللجوء “الذي يشكلون خطراً على الأمن العام”.

ويأتي هذا الإجراء إثر اعتداءين ارتكبا نهاية تموز/يوليو في جنوب البلاد التي استقبلت أكثر من مليون لاجىء في 2015. وأسفر اعتداء بفاس نفذه فتى في السابعة عشرة يرجح أنه يتحدر من أفغانستان داخل قطار عن خمسة جرحى، فيما أسفر اعتداء اخر عن مقتل منفذه وإصابة 15 شخصاً خلال مهرجان موسيقي.

وأضافت بيلد أن الوزير يسعى إلى الحصول على تخفيف للسر الطبي ليتمكن الأطباء من “إبلاغ السلطات في الوقت المناسب بالجرائم التي خطط لها مرضاهم”، بحسب فرانس برس.

ويعتزم دي ميزيير أيضاً أن يصوغ بالأحرف الأولى في آب/أغسطس “إعلان برلين” مع وزراء داخلية المقاطعات المنتمين إلى الحزب المحافظ وفرعه البافاري والذي يدعو إلى آلية لنزع الجنسية وحظر للنقاب، بحسب مجموعة “آر ان دي” الصحافية.

ويدعو هذا الإعلان أيضاً إلى تجنيد 15 ألف موظف في الشرطة بين 2015 و2020 وإنشاء مركز لمكافحة جرائم الانترنت تابع للشرطة الجنائية الألمانية لمكافحة تهريب الأسلحة عبر مجموعة مواقع “دارك نت” السرية.

كذلك، تدعو الوثيقة إلى منع تمويل المساجد من جانب تنظيمات متطرفة وتطالب بطرد المسؤولين الدينيين الأجانب “الذين يدعون إلى الكره”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate