اطلاق قمر اصطناعي صيني لا يخترقه القراصنة

أطلقت الصين قمرا اصطناعيا للاتصالات، في 15 آب/ أغسطس، هو الأول في العالم الذي يعمل بشيفرة الكم، في ظل مساعي بكين لإنشاء نظام اتصالات عصيّ على القرصنة، حسبما أعلنت وكالة أنباء الصين الجديدة.
وبحسب سكاي نيوز، استثمرت الصين مبالغ مالية ضخمة في هذا السباق العالمي في مجال التكنولوجيا لتكون السباقة فيها، علما أنها تنفق مبالغ طائلة في الأبحاث العلمية المتقدمة وفي مجال استثمار موارد الأجرام الفضائية والتعديلات الوراثية. وأطلق على هذا القمر اسم “موزي” تيمنا بالفيسلوف الصيني الذي عاش في القرن الخامس قبل الميلاد، وهو سيستخدم التقنيات الكمية في الاتصالات ذات المدى البعيد.
وبخلاف وسائل الاتصالات العادية، تعتمد هذه التقنية على الفوتونات لفك مفاتيح الشيفرة، ولا يمكن اعتراض هذه الجزيئات الدقيقة جدا، إذ أن أي محاولة تنصت يمكن أن تدمر الجهاز المستخدم لها. وسبق أن نجح العلماء في بث رسائل مشفرة بهذه التقنية لمسافات قصيرة، لكن القمر الاصطناعي سيحاول بث رسائل بين بكين وأورومتشي عاصمة إقليم شينجيانغ شمال غربي الصين، لمسافة 2500 كيلومتر.
وكانت الصين حددت إنجاز هذه التقنية كواحد من أهدافها في السنوات الخمس المقبلة، بحسب خطة نشرتها في شهر آذار/ مارس الماضي، في حين تبذل فيه الولايات المتحدة واليابان ودول أخرى جهودا للانطلاق في هذه التقنية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate