البيت الأبيض: صواريخ أس-300 لإيران.. سلاح دفاعي لا يمثل أي تهديد

عدد المشاهدات: 1289

أقر البيت الأبيض بأن توريد صواريخ “أس-300” الروسية لطهران لا يعد انتهاكاً لقرارات دولية، على الرغم من قلق الولايات المتحدة من تعزيز قدرات الجيش الإيراني، وفق ما نقلت وكالة نوفوستي.

وبحسب الوكالة، شدد بن رودس، مستشار الرئيس الأميركي باراك أوباما على أن روسيا أرجأت توريدات صواريخ “أس-300” لإيران “على مدى فترة طويلة جداً”، مضيفاً أن هذه المنظومات “دفاعية بحتة لا يناقض توريدها أياً من القرارات الدولية”.

وأضاف رودس أن تعزيز قدرات القوات الملسحة الإيرانية يثير قلق الولايات المتحدة، لكن الحديث يدور عن سلاح دفاعي لا يمثل تهديداً، فمن الأهم بالنسبة لواشنطن أن تفي إيران بالتزاماتها في إطار الصفقة النووية، وفقاً لنوفوستي.

هذا وعقدت روسيا وإيران صفقة حول توريد موسكو صواريخ “أس-300” للدفاع الجوي في العام 2007، لكن تنفيذها عُلّق بعد إصدار مجلس الأمن الدولي قراراً يفرض حظراً على توريد أسلحة حديثة، بما فيها صواريخ ومنظومات صاروخية، لإيران. وفي نيسان/أبريل من العام الماضي، رفع الرئيس الروسي الحظر عن توريد “أس-300” لطهران، ودخلت الصفقة حيز التنفيذ في تشرين الثاني/نوفمبر من العام نفسه.

  أوباما يؤكد عدم وجود خطة لنشر قوات برية في ليبيا

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.