الأبرز

السعودية في خضم تصعيد متجدد لنزاع يمني بلا نهاية في الأفق

بعد أشهر على إعلان التحالف الذي تقوده عن قرب انتهاء العمليات في اليمن، تجد السعودية نفسها في خضم تصعيد متجدد في الميدان اليمني وعند حدودها، في نزاع يرى محللون أن نهايته لا تلوح في الأفق.

فمنذ نهاية تموز/يوليو، استعاد النزاع المستمر منذ قرابة 17 شهراً بين قوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المدعوم من التحالف، والمتمردين الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، حماوته الميدانية المعهودة بعد أشهر من الهدوء النسبي الذي ترافق مع مشاورات سلام في الكويت رعتها الأمم المتحدة.

ومع التصعيد على الجبهات بين الحكومة والمتمردين، استأنف التحالف للمرة الأولى منذ ثلاثة أشهر، غاراته على منطقة صنعاء التي يسيطر عليها المتمردون منذ أيلول/سبتمبر 2014. في المقابل، كثف هؤلاء عملياتهم الحدودية مع السعودية من خلال محاولات التسلل والقصف.

ويرى محللون أن التصعيد محاولة من الطرفين لإثبات أنهما في موقع أفضل في القتال بعد مشاورات السلام التي لم تحقق نتيجة ملموسة منذ بدئها أواخر نيسان/أبريل لحين تعليقها في السادس من آب/أغسطس.

ويقول الباحث في مركز كارنيغي الشرق الأوسط فارع المسلمي “الطرفان يحاولان إثبات أن وضعهما في الحرب أفضل من السلام”.

ويرى أنطوني كوردسمن من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، أن النزاع “يبدو حرباً طويلة ومتواصلة” بلا مستقبل واضح، خصوصاً بسبب وجود “العديد من الفصائل والعناصر المنخرطة” فيه.

بدأ التحالف عملياته في اليمن نهاية آذار/مارس 2015، دعماً لحكومة هادي ضد المتمردين الذين تتهمهم السعودية بتلقي الدعم من خصمها الإقليمي اللدود إيران. واقتصرت عمليات التحالف بداية على الغارات، إلا أنه وسع مهامه في صيف 2015 موفراً دعماً بالجنود والعتاد لقوات هادي، ما مكنها من استعادة خمس محافظات جنوبية أبرزها عدن.

وفي الأشهر الماضية، بدأ التحالف أيضاً باستهداف التنظيمات الجهادية التي أفادت من النزاع لتعزيز نفوذها في جنوب البلاد.

وكان بعض المحللين اعتبروا في الأشهر الماضية أن السعودية تبحث عن مخرج من النزاع، لاسيما في ظل الانتقادات الدولية المتزايدة لارتفاع عدد الضحايا المدنيين جراء غاراته الجوية.

وخلال أقل من أسبوع، واجه التحالف موجتي انتقادات بعد مقتل 19 شخصاً في قصف مستشفى تدعمه “اطباء بلا حدود” في محافظة حجة، بحسب آخر حصيلة للمنظمة، ومقتل عشرة اطفال في قصف مدرسة بمحافظة صعدة.

وفي حين أعلن “فريق تقييم الحوادث المشتركة” الذي شكله التحالف قبل أشهر، فتح تحقيق في الحادثين، أكد المتحدث باسم التحالف اللواء الركن أحمد عسيري أن ما تم قصفه كان مركز تدريب للمتمردين وليس مدرسة، متهماً المتمردين بتجنيد الأطفال للقتال.

وكان عسيري قال لوكالة فرانس برس في آذار/مارس 2016 إن التحالف بات “في نهاية مرحلة العمليات الكبيرة”، متحدثاً بشكل أساسي عن الهدوء الذي كان بدأ يسود الحدود بين السعودية واليمن، بموجب تهدئة توصلت إليها الرياض والمتمردون بوساطة قبلية في الشهر نفسه.

ومنذ بدء عمليات التحالف، استشهد أكثر من مئة شخص معظمهم عسكريون، في جنوب السعودية جراء اشتباكات وقصف عبر الحدود. ويبدو أن التهدئة التي امتدت أشهراً، نسفت في الأسابيع الماضية، مع معاودة المتمردين محاولات التسلل وإطلاق الصواريخ والقذائف.

هذا واستشهد 12 من الجنود وحرس الحدود السعوديين في معارك مع المتمردين في الأسبوع الأخير من تموز/يوليو. وفي مدينة نجران بجنوب المملكة، قتل الثلاثاء سبعة مدنيين في سقوط “مقذوف عسكري” من اليمن، في اعلى حصيلة لقتلى مدنيين منذ بدء عمليات التحالف.

AFP

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.