بحرية أوروبية تبدأ مهمة حظر الأسلحة المتجهة إلى متطرفي ليبيا

بدأت بحرية أوروبية في البحر الأبيض المتوسط في تنفيذ حظر على الأسلحة فرضته الأمم المتحدة، لمنع وصول إمدادات الأسلحة إلى متطرفين في ليبيا.
وبحسب سكاي نيوز، كان سفراء من دول الكتلة الثمانية والعشرين قد صوتوا، في 30 آب/ أغسطس، بالموافقة على القوة الملاحية الأوروبية المعروفة باسم العملية صوفيا، لتبدأ في تدريب خفر السواحل والبحرية الليبية. حسب ما أعلن الاتحاد الأوروبي.
ودشنت العملية “صوفيا” لعرقلة عمليات تهريب البشر في وسط البحر المتوسط. وقرر زعماء الاتحاد الأوروبي إضافة واجبات جديدة لمهمة الاتحاد الأوروبي في يونيو. الوحدة الملاحية الأوروبية الآن مسموح لها بإيقاف وتفتيش السفن في المياه الدولية قبالة ليبيا، التي يشتبه في حملها أسلحة لداعش، أو أي جماعات متطرفة أخرى نشطة ليبيا.
كما أنه أيضا مسموح للأسطول الأوروبي الصغير بمصادرة شحنات الأسلحة المهربة بشكل غير قانوني، وفقا لأسوشيتد برس.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate