تقرير للبنتاغون يحذر من “مشاكل خطيرة” في مقاتلات أف-35

حذرت لجنة اختبارات الأسلحة في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) من فشل برنامج مقاتلات “أف-35″ (F-35) الذي تكلف 400 مليار دولار، بسبب ما وصفته اللجنة بـ”مشاكل خطيرة” في المقاتلات.

ويسعى الجيش الأميركي إلى تطوير أسطوله من المقاتلات الجوية ببرنامج مقاتلات أف-35 التي تتميز بقدرتها على الاختفاء عن شاشات الرادار وحمل الأسلحة الذكية، وإمكانية رصد العدو والتشويش على الرادارات من مسافات بعيد.

وتضمن لها أنظمة الاستشعار تغطية بواقع 360 درجة لميدان القتال، ومسح إلكتروني يسمح بضرب أهداف أرضية دون خطر مع الاقتراب الكبير منها. كما تتمتع بمدى أكبر للرادار يسمح بكشف الطائرات المعادية، وتصل سرعة الطائرة في المتوسط إلى 1.6 ماخ، أما أقصى ارتفاع فهو 50 ألف قدم.

وأرسل مايكل غيلمور مدير لجنة الاختبارات العملية للأسلحة بالبنتاغون، في مذكرة بتاريخ 9 آب/أغسطس الحالي، إلى مسؤولي وزارة الدفاع، توضح بعض المخاوف حول مقاتلات أف-35 التي تعتبر مستقبل الطيران العسكري في الولايات المتحدة.

وقال غيلمور، في مذكرته، إن “المقاتلات ما زالت تعاني من قصور في البرمجيات، واندماج البيانات، وتشغيل الأسلحة الإلكترونية”، مضيفاً أن “تنفيذ قدرات القتال الكاملة بالمقاتلة يعد مخاطرة حقيقية إذ حدث قبل التطوير المطلوب وإجراء الاختبارات اللازمة”.

وقال روجر كابينيس المتحدث باسم غيلمور، لـCNN، إن المذكرة “تقدم تفاصيلاً عن مشاكل خطيرة في الأداء يجب إصلاحها”، مضيفاً “كما تعرب المذكرة عن القلق من أن البرنامج ربما ينقصه الموارد اللازمة لإصلاح هذه المشكلات”.

سي أن أن عربية

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.