صاروخ روسي جديد قادر على ضرب الأهداف في 30 دقيقة

تعمل روسيا على تطوير صواريخ نووية تهدد نظام الدفاع الصاروخي في العالم بأكمله، وفق ما أعلن رئيس قسم العمليات الجوية التابع للأكاديمية العسكرية الدنماركية كارستن ماروب، موضحاً أن سرعة الصاروخ الواحد تصل لـ15 ألف كيلومتر في الساعة، وهو أعلى 12 مرة من سرعة الصوتكما قادر على ضرب أهداف في أي مكان على الأرض في 30 دقيقة.

ووفقاً لوكالة أنباء موسكو، تؤكد صحيفة “يولاندس بوستن” الدنماركية، أن هذا التطور الروسي للصواريخ النووية سيؤدي حتماً إلى تغيير موازين القوى في صالح روسيا. وأوضح ماروب أن روسيا ستتمكن من ضرب أي هدف في أي مكان في العالم بسرعة فائقة، وحتى أولئك الذين هم على استعداد لمحاولة الدفاع عن أنفسهم ضد الهجوم الصاروخي لن يستطيعوا فعل أي شيء.

وأضاف المسؤول أن الولايات المتحدة الأميركية نفسها لا تستطيع أن تتعامل مع مثل هذه الصواريخ المتطورة لأن نظام الدفاع الصاروخي الأميركي يهدف إلى منع انفجارات الصواريخ البالستية، ولكنه لن يكون قادراً على مقاومة صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت 12 مرة والقادرة على ضرب أهداف في أي مكان على الأرض في 30 دقيقة، وفقاً للوكالة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.