السعودية لتعزيز قوتها العسكرية براجمات الصواريخ “أستروس” البرازيلية

تستعد المملكة العربية السعودية، لتعزيز قوتها العسكرية على الحدود اليمنية، بـ4 بطاريات “أستروس” (ASTROS) البرازيلية القادرة على إطلاق صورايخ موجهة بالأقمار الاصطناعية، وتتميز بإصابة أهدافها بدقة بالغة.

ويأتي هذا التعاون العسكري بين المملكة والبرازيل، بالتزامن مع المواجهات التي تشهدها المملكة جنوباً مع الحوثيين. وقال نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، إن تلك التعزيزات تأتي لردع المتمردين الحوثيين المتواجدين على حدود المملكة.

يُشار إلى أن المملكة العربية تمتلك بالأساس حوالى 60 راجمة صواريخ “أستروس-2″، وفق دليل الدفاع العالمي لعام 2015.

هذا وتعتبر “أستروس”، راجمة صواريخ ذاتية الدفع من إنتاج شركة “أفيبراس” (Avibras Aerospacial SA) البرازيلية، تعود عمليات تسليمها للمرة الأولى في عام 1983، وهي تشغيلية في صفوف الجيشين البرازيلي والماليزي وقوة الدفاع السعودية. لقد أثبت النظام قدراته على الساحات القتالية خاصة وأنه استخدم من قبل الجيش العراقي في حروب الخليج، كما استخدمت الأنظمة السعودية منه في حرب الخليج عام 1991.

تتيميز راجمات “أستروس” بالحركية العالية، القدرة على العمل ليلاً ونهاراً في جميع الظروف المناخية، إمكانية نشرها ضد أنواع متنوّعة ومختلفة من الأهداف، وطاقمها الذي يسع للحد الأدنى من الأشخاص.

يمكن لنظام “أستروس” إطلاق صواريخ مختلفة العيارات مسلحة بمجموعة من الرؤوس الحربية منها:

  • صواريخ SS-30 عيار 127 ملم يمكن تحميلها بـ32 طلقة ويتراوح مداها بين 9 إلى 30 كلم
  • صواريخ SS-40 عيار 180 ملم يمكن تحميلها بـ16 طلقة ويتراوح مداها بين 15 إلى 35 كلم
  • صواريخ SS-60 وSS-80 عيار 300 ملم يمكن تحميلها بـ4 طلقات ويتراوح مداها بين 20 و80 كلم

 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.