سعي سعودي للحصول على صفقة بندقية G36 الألمانية المتعثرة

بندقية G36 الألمانية
بندقية G36 الألمانية

تسعى المملكة العربية السعودية إلى إيجاد حل لصفقة سلاح متعثرة مع ألمانيا منذ سنوات، حيث تشير عدد من التقارير أن المملكة تبحث مع الحكومة الألمانية حصولها على رخصة  تصنيع البندقية الرشاشة G36 الألمانية والتي تم الاتفاق عليها قبل سنوات، وفق ما نقل موقع الرياض بوست في 28 أيلول/سبتمبر.

وفي هذا السياق، نقلت وكالة رويترز في مقال ترجمته عنها الرياض بوست عن مسؤول عسكري سعودي رفيع، أن المملكة تعمل مع الحكومة الألمانية على حل صفقة بندقية G36 المتعثرة مشيراً أن هذا التأخير لا يضر أبداً بالعلاقات بين البلدين.

يُشار إلى أن ألمانيا وافقت في عام 2008 على صفقة تسمح للمملكة العربية السعودية بشراء رخصة تصنيع بندقية G36 من شركة “هكلر آن كوتش” (Heckler and Koch)، لكنها غيرت موقفها في عام 2013 بعد تعرضها لحملة انتقادات إعلامية خلال العامين الماضيين الأمر الذي دفعها للإعلان عن إعادة النظر في الصفقات الدفاعية التي عقدتها مع المملكة.

يذكر أن  العميد السعودي أحمد عسيري كان قد أكد للصحفيين خلال زيارته لألمانيا أنه “ليس من المقبول “تغيير الموقف الألماني بعد توقيع العقد، لكنه قلل من خطورة هذه القضية وأضاف بأنه لا يمكن لقضية رشاشات أن تؤثر في العلاقات السعودية الألمانية.  وأشار عسيري “أننا سوف نجد حلاً يرضي الطرفين”.

هذا وكانت إحدى المحاكم الألمانية ألزمت الحكومة بالعمل سريعاً على تحديد موقفها من الصفقة التي عقدتها الشركة المتخصصة في تصنيع البنادق والذخائر الحية، مع المملكة العربية السعودية منذ قرابة العامين بمباركة المستشارة الألمانية، آنجيلا ميركل، في ما يتعلق بإعطاء الشركة موافقة على بدء تنفيذ التعاقد في صفقة عسكرية بينها وبين المملكة، وفق ما ذكرت وكالة أنباء “رويترز”، في حزيران/يونيو الماضي.

تعتبر جي 36 هي بندقية هجومية من إنتاج “هكلر آن كوتش” المعروفة بتصميماتها الفريدة والناجحة في ما يخص المسدسات والبنادق الهجومية والرشاشات المتوسطة. وتتميز أسلحة الشركة بالفعالية والكفاءة القتالية العالية التي تجعلها محط إختيار العديد من الدول في تسليح جيوشها.

ولعلّ أكثر ما يميز بندقية جي 36 هو منظار التصويب المركب فوق الحامل العلوي. ففي الطراز القياسي المستعمل في الجيش الألماني، تم تركيب منظار بدون تكبير لكن بتسديد ليزري يضع نقطة حمراء على الهدف للتصويب ويمكن تركيب نظام تسديد بنظارة بقدرة تكبير تبلغ X 3,0 ويستخدم عادة للرمي الطويل المدى أو للقنص. هذا وقد تم تجهيز البندقية لتركيب أنظمة تصويب وتسديد للرؤية الليلية أو بالأشعة تحت الحمراء وذلك بإستخدام حامل تثبيت علوي خاص من طراز Picatinny.

تبلغ سرعة خروج الطلقة من فوهة البندقية 920 متر في الثانية. وتتوفر بندقية جي 36 بأشكال متعددة طبقاً للإحتياجات التي يفرضها تسليح الجندي ونوعية العمليات القتالية كعمليات الكوماندو وعمليات القوات الخاصة وقوات مكافحة الإرهاب في المناطق الحضرية، وعمليات القنص وكذلك لقوات الشرطة.

وعملياً تعتبر G36 إحدى أفضل البنادق الهجومية فعالية وأداء، ولعلّ أكثر ما يثبت ذلك هو العدد الكبير للدول التي تسلح بها جيوشها، الأمر الذي يعتبر نجاحاً تسويقياً هائلاً بالنسبة للشركة المصنعة.

G36 بالأرقام:

العيار : 5,56 × 45 ملم المعتمد من الحلف الأطلسي.

نظام الإطلاق : نظام التغذية بالغاز نصف أوتوماتيكي و أتوماتيكي.

الطول : يختلف حسب الطراز ما بين 99,8 سنتمتر و 75,8 سنتمتر.

طول الماسورة : 48 سنتمتر.

الوزن بدون خزنة : 3,6 كلغ.

سعة المخزن : 30 رصاصة مع طراز خاص يصنف كمدفع رشاش خفيف بخزنة دائرية ذات 100 رصاصة.

سرعة إطلاق النار : 750 طلقة في الدقيقة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.