الأبرز

كوريا الشمالية تستهدف “البر الأميركي” نووياً

هددت بيونغ يانغ بتوجيه ضربة نووية إلى البر الأميركي، مؤكدة أن جيشها مستعد لـ”تصفية الحساب مع الإمبرياليين الأميركيين”. وجاء في مقال نشرته صحيفة “رودونغ سيمون” الناطقة باسم الحزب الشيوعي الكوري الشمالي، في 12 أيلول/سبتمبر، أن “السياسية العدوانية” التي تمارسها الولايات المتحدة تجاه كوريا الشمالية “محكوم عليها بالإفلاس”.

وشددت الصحيفة على أن النجاحات التي حققتها بيونغ يانغ في سياق تعزيز قواتها النووية، تثبت أن البلاد قادرة على توجيه ضربة ليس إلى القواعد الأميركية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ فحسب، بل وفي “البر الأميركي”.

وفي هذا السياق أشارت الصحيفة بشكل خاص إلى التجربة النووية الخامسة التي أجرتها بيونغ يانغ في 9 أيلول/سبتمبر الجاري، إذ تم خلالها اختبار رأس نووي جديد.

واستطردت الصحيفة قائلة: “على الولايات المتحدة أن تدرك أن كوريا الشمالية تحولت إلى دولة نووية كبرى في شرق الكرة الأرضية، وأن جيشها وشعبها عازمون على تصفية الحساب مع الإمبرياليين الأميركيين”، مضيفة أن “السياسية المعادية التي تمارسها الولايات المتحدة تجاه كوريا الشمالية التي تمتلك قنابل نووية وهيدروجينية، محكوم عليها بالإفلاس، نظراً لتكاتف الجيش والشعب حول زعيمهم وثقتهم المطلقة في الانتصار العادل”.

يذكر أن كوريا الشمالية أجرت الأسبوع الماضي أقوى تفجير نووي لها حتى الآن، قائلة إنها أتقنت القدرة على وضع رأس حربي على صاروخ بالستي لتعزز بذلك تهديدا عجز خصومها والأمم المتحدة عن احتوائه.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.