مقاتلة F-117 Nighthawk الخارجة من الخدمة في الأجواء مجدداً.. والسبب؟

مقاتلات F-117 Nighthawk
مقاتلات F-117 Nighthawk (صورة أرشيفية)

شوهدت منذ حوالي شهرين مقاتلتين من نوع F-117 Nighthawk تقلعان من منشأة عسكرية محظورة في نيفادا، الأمر الذي أثار تساؤلات عدّة في صفوف وسائل إعلامية أميركية وعالمية حول السبب الحقيقي وراء تحليق “المقاتلتين المتقاعدتين”.

ووفق موقع  The Aviationist، إنه من المستحيل معرفة سبب هذا التحليق، على الرغم من أن عدد قليل من مقاتلات Nighthawk الخارجة من الخدمة يتم الاحتفاظ بها لمهام البحث والاختبار.

من الممكن أن تكون الطائرة -التي تتميز بتقنية التخفي- قد استخدمت لاختبار وتطوير أنظمة رادار أرضية جديدة أو نظم تتبع سطح-جو، أو أن سلاح الجو الأميركي قام باستعمالها لاختبار أنظمة جديدة على متنها كالرادارات أو أنظمة البحث والتعقب العاملة بالأشعة دون الحمراء. أما موقع The Aviationist فقال من جهته إن إحدى المقاتلتين التي تم رصدهما كانت تحلق من دون طيار استناداً إلى أن الطائرة غير مزوّدة بهوائي اتصالات (Communications Antenna) على العمود الفقري المكوّن لها (Dorsal Spine).

هذا ولا تعتبر تلك المرة الأولى التي تحلق فيها مقاتلة F117 في ظروف غامضة؛ ففي عام 2010 قام أحد هواة التصوير بالتقاط فيديو لمقاتلة من هذا النوع وهي تحلّق فوق المنشأة العسكرية نفسها في نيفادا، ومنذ ذلك الحين تكاثرت صور المقاتلة وهي تحلّق في الأجواء. يبدو إذاً، أن سلاح الجو الأميركي يستخدم مقاتلات F-117 للعمل على أمر معيّن، ولكن السبب غير واضح حتى اليوم.

وبالعودة إلى المقاتلة، فقد تم إدخالها إلى الخدمة مع سلاح الجو الأميركي عام 1983، ولكن لم يتم الكشف عنها إلا حتى عام 1988. هذا واشتهرت المقاتلة بشكل كبير خلال حرب الخليج الأولى عام 1991؛ وخلال هذا الصراع قامت المقاتلة بإطلاق حوالى 1600 ضربة مباشرة على أهداف مختلفة في العراق على مدى 1300 طلعة جوية وحوالى 6.905 ساعة طيران. يُشار إلى أنه لم يتم فقدان أي مقاتلة خلال عملية عاصفة الصحراء وذلك بفضل قدرات التخفي المتطورة التي كانت تتميز بها آنذاك. إن طائرة F117 الوحيدة التي تم فقدانها كانت أثناء نزاع يوغوسلافيا عام 1999.

وفي عام 2008، أخرج سلاح الجو الأميركي الطائرة من الخدمة على أن يتم استبدالها بمقاتلات “أف-22 رابتور” (F-22 Raptor) المتطوّرة بشكل أكبر.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.